هل الموز يزيد الكحة؟

هل الموز يزيد الكحة؟

كتب - محمد أمين:

يحرص بعض الأشخاص على تجنب الموز نهائيًا عند الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا، لاعتقادهم أنه يتسبب في زيادة حدة السعال، فما صحة ذلك؟

اقرأ أيضًا: هل يزيد السمك والبيض من حدة أعراض نزلات البرد؟

في هذا الصدد، قالت الدكتورة مروة إبراهيم، أخصائية التغذية العلاجية، إنه لا مانع من تناول الموز عند الإصابة بالإنفلونزا والبرد، مشيرةً إلى أنه لا يتسبب في تفاقم الكحة، إلا في حالة واحدة.

وأضافت مروة أن الموز يلعب دورًا كبيرًا في تسريع وتيرة الشفاء من الإنفلونزا والبرد، ويرجع السبب إلى قدرته الفعالة على تقوية الجهاز المناعي.

قد يهمك: هل شوربة العدس تزيد الكحة؟

وأوضحت أخصائية التغذية العلاجية أن الموز يستمد قدرته على تقوية المناعة من محتواه العالي من عناصر غذائية تساعد الجسم على التصدي للفيروسات، مثل فيتامين سي وفيتامين ب.

وكشفت أن الحالة التي يؤدي فيها الموز إلى زيادة الكحة هو تناول بكميات كبيرة، نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من السكريات، التي تتسبب في تفاقم الالتهابات التنفسية.

قد يهمك أيضًا: أطعمة ينصح بتناولها عند الإصابة بنزلات البرد

واتفق معها الدكتور رامي صلاح الدين، استشاري التغذية العلاجية، لافتًا إلى وجود مشكلة صحية تمنع مرضى الإنفلونزا والبرد من تناول الموز.

وأشار رامي إلى أن حساسية الموز هي المشكلة الصحية التي يقصدها، موضحًا أن الموز يحتوي على بروتينات، تحفز الجهاز المناعي لدى بعض الأشخاص على إنتاج المزيد من مادة الهيستامين، التي تتسبب في ظهور مجموعة مزعجة من الأعراض، مثل السعال.

للاطلاع على مزيد من المعلومات عن حساسية الموز، اضغط هنا.

اقرأ أيضًا: ماذا يحدث لجسمك عند تناول الموز بعد اسمرار قشرته؟

واختتم حديثه بالإشارة إلى وجود فواكه أخرى يستحسن الابتعاد عنها أو تناولها باعتدال عند الإصابة بالبرد والإنفلونزا، أبرزها:

- البرتقال واليوسفي والليمون والجريب فروت، تحتوي الحمضيات على نسبة عالية من الأحماض، التي تؤدي إلى تفاقم التهاب الحلق وزيادة السعال.

- الفراولة والمانجو، خاصةً للأشخاص المصابين بالحساسية تجاههما.