تعاني من التهاب اللثة بعد تناول الطعام؟- إليك

تعاني من التهاب اللثة بعد تناول الطعام؟- إليك

كتبت- ندى سامي:

يعاني البعض من آلام والتهاب في اللثة بعد تناول الطعام، قد يحدث ذلك نتيجة طبيعة الطعام مثل تناول أطعمة حارة أو ساخنة، ولكن قد يكون علامة على الإصابة بمشكلة صحية.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أسباب التهاب اللثة بعد تناول الطعام، وفقًا لـ "Health".

يحدث التهاب اللثة بعد تناول الطعام لأسباب عديدة، منها:

بقايا الطعام

تلتصق بقايا الطعام بين الأسنان واللثة، مما يوفر بيئة خصبة لنمو البكتيريا. يمكن أن تؤدي البكتيريا الموجودة في الفم إلى التهاب اللثة، خاصةً إذا لم يتم تنظيفها جيدًا.

السكريات

تؤدي السكريات الموجودة في الأطعمة والمشروبات إلى زيادة نمو البكتيريا في الفم. يمكن أن يؤدي هذا إلى التهاب اللثة، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من أمراض اللثة سابقًا.

الحموضة

تسبب الأطعمة أو المشروبات الحمضية تهيج اللثة، ويمكن أن يؤدي هذا إلى التهاب اللثة، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من الحساسية للأطعمة الحمضية.

العدوى

يمكن أن تسبب بعض أنواع العدوى، مثل عدوى الجهاز التنفسي العلوي، التهاب اللثة.

حساسية الطعام

يعاني البعض من حساسية الطعام من بعض أنواع الأطعمة، وعند تناول تلك الأطعمة يقوم جهاز المناعة بمهاجمة الجسم، مما قد يتعرض المصاب بعدد من الأعراض قد يكون منها التهاب اللثة، وتختلف الأعراض من شخص لآخر.

أعراض التهاب اللثة بعد تناول الطعام

تشمل أعراض التهاب اللثة بعد تناول الطعام ما يلي:

-الألم، يمكن أن يكون الألم خفيفًا أو شديدًا، وقد يتراوح من ألم خفيف في اللثة إلى ألم شديد في الأسنان.

-التورم، يمكن أن تتورم اللثة بشكل ملحوظ، وقد تصبح حمراء أو بيضاء.

-الحساسية، يمكن أن تصبح اللثة حساسة للمس أو لتناول الطعام أو الشراب.

-النزيف، يمكن أن تنزف اللثة بسهولة عند تنظيف الأسنان أو عند تناول الطعام أو الشراب.

تشخيص التهاب اللثة بعد تناول الطعام

عادةً ما يتم تشخيص التهاب اللثة بعد تناول الطعام بناءً على التاريخ الطبي والفحص البدني، وقد يفحص طبيب الأسنان اللثة بحثًا عن علامات الالتهاب، مثل الاحمرار والتورم والنزيف.

علاج التهاب اللثة بعد تناول الطعام

يعتمد علاج التهاب اللثة بعد تناول الطعام على السبب الأساسي. قد تشمل العلاجات ما يلي:

-العناية بصحة الفم من المهم تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا لمدة دقيقتين على الأقل، باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، يجب أيضًا استخدام خيط تنظيف الأسنان يوميًا لإزالة بقايا الطعام والبكتيريا بين الأسنان.

-استخدام غسول الفم، يمكن أن يساعد غسول الفم المضاد للبكتيريا في قتل البكتيريا الموجودة في الفم.

-الأدوية، قد يصف الطبيب أدوية، مثل المضادات الحيوية، للمساعدة في علاج العدوى.

-العلاج الجراحي، قد يكون العلاج الجراحي ضروريًا في بعض الحالات عندما يكون هناك التهاب اللثة الشديد أو عندما لا تستجيب اللثة للعلاجات الأخرى.

نصائح للوقاية من التهاب اللثة بعد تناول الطعام

فيما يلي بعض النصائح للوقاية من التهاب اللثة بعد تناول الطعام:

-الحفاظ على نظافة الفم، من المهم تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا لمدة دقيقتين على الأقل، باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، يجب أيضًا استخدام خيط تنظيف الأسنان يوميًا لإزالة بقايا الطعام والبكتيريا بين الأسنان.

-تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية، يمكن أن تؤدي الأطعمة والمشروبات الحمضية إلى تهيج اللثة.

-شرب الكثير من الماء، يمكن أن يساعد الماء في شطف بقايا الطعام والبكتيريا من الفم.

-زيارة طبيب الأسنان بانتظام، يجب زيارة طبيب الأسنان باستمرار لعلاج مشكلات الأسنان أو اللثة تجنبًا لتفاقم الأمر، وللحفاظ على صحة اللثة والأسنان.

قد يهمك: تعرف على أشهر أمراض اللثة وأكثرها خطورة.. إليك الأعراض