بعد بتر ساقه.. ماذا حدث للفنان فادي إبراهيم؟

بعد بتر ساقه.. ماذا حدث للفنان فادي إبراهيم؟

كتبت- ندى نجيد:

أعلن الفنان اللبناني فادي إبراهيم، عن خضوعه لجراحة جديدة، اليوم الأربعاء، بعد جراحة بتر قدمه، نتيجة لمضاعفات مرض السكري.

وبحسب وسائل إعلام محلية، كشف فادي إبراهيم أن أصابع قدمه الأخرى سوف تبتر، بعد تسبب مضاعفات مرض السكري في حدوث غرغينة بالعظام، ومن المقرر أن يخضع لجراحة ثالثة الأسبوع المقبل.

وتدهورت الحالة الصحية للفنان اللبناني فادي إبراهيم بعد أن توقفت إحدى كليتيه عن العمل تمامًا بسبب مرض السكري، مما أدى إلى بتر ساقه.

ووفقًا للتقارير اللبنانية، تعاني الكلية الأخرى لديه من ضعف كبير، ويعمل الأطباء جاهدين لإنقاذ الكلية الباقية وللحفاظ على ساقه الثانية.

وتعرض الفنان اللبناني لأزمة صحية في نوفمبر الماضي بسبب مرض السكري، مما استدعى نقله إلى المستشفى، وتدهورت حالته الصحية فيما بعد، وأُصيب بالتهاب في الدم نتيجة لعلاج غسيل الكلى.

ويستعرض في السطور التالية أسباب الحاجة لإجراء عملية لبتر الذراع أو الساق، وفقًا لما نشره موقع "Healthdirect".

البتر هو إجراء جراحي يشمل إزالة جزء أو كل أحد أطراف الجسم، ويعتبر آخر حلاً للحفاظ على حياة الشخص المريض.

وتتم معظم عمليات البتر بسبب انسداد شرايين الساقين، وقد يكون ذلك نتيجة لمضاعفات من مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو التدخين أو الفشل الكلوي.

وقد تكون هناك حاجة للبتر في حالات مثل العدوى الشديدة، والغرغرينا، والسرطان، والجروح الخطيرة، أو في حالة وجود عضو مشوه أو غير قابل للحركة أو العمل السليم، ويعد مرض السكري السبب الأكثر شيوعًا لحاجة الأفراد إلى البتر.

ويتوقف نوع البتر اللازم على حدوث التئام الجرح، حيث إذا كانت إمدادات الدم محدودة للغاية ولا يمكن للأنسجة الشفاء بسبب ذلك، قد يكون البتر الكبير الخيار الأمثل.

وتشمل المخاطر المحتملة للعملية الجراحية ما يلي:

- مشاكل في القلب مثل النوبة القلبية.

- تكون الجلطات الوريدية العميقة "DVT".

- بطء في التئام الجرح أو حدوث إصابة في الجرح.

- التهاب رئوي.

- آلام الجذع والأطراف الظاهرة بعد البتر.

- تكون التقرحات.

وبعد العملية، قد يعاني بعض الأشخاص من تقلصات حيث تتصلب العضلات أو الجلد أو الأوتار أو الأربطة، مما يحد من القدرة على الحركة، ويمكن أن تقلل الحركة والتمرينات الرياضية من احتمال حدوث هذه التقلصات.