كشف سبب الأزمة الصحية لأحمد العوضي- ماذا حدث له؟

كشف سبب الأزمة الصحية لأحمد العوضي- ماذا حدث له؟

كتبت – ندى نجيد

أُصيب الفنان أحمد العوضي خلال الأيام الماضية بوعكة صحية مفاجئة، حيث نُقل على إثرها إلى المستشفى، وبحسب تصريحات صحفية لمصادر مقربة من الفنان أحمد العوضي، فإن الأزمة الصحية التي تعرض لها جاءت نتيجة استنشاقه كمية كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون السام أثناء تصوير إحدى مشاهد الأكشن في مسلسل "حق عرب".

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، مخاطر استنشاق أول أكسيد الكربون، والمدة التي يحتاجها المريض للعلاج، وفقا لما نشره موقع "Cleveland clinic".

التسمم بأول أكسيد الكربون

التسمم بأول أكسيد الكربون هو مرض يهدد الحياة ويحدث بعد استنشاق أبخرة تحتوي على أول أكسيد الكربون (CO)، وعند دخول كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون إلى الجسم، يمكن أن تكون مميتة بعد بضع دقائق فقط.

أعراض التسمم بأول أكسيد الكربون

عند دخول أول أكسيد الكربون إلى الرئتين، يمكن أن يمنع الأكسجين من الوصول إلى مجرى الدم، نظرا لأن خلايا الدم الحمراء تمتص أول أكسيد الكربون بشكل أسرع من الأكسجين.

وتشمل العلامات التحذيرية المبكرة للتسمم بأول أكسيد الكربون: صداع خفيف، غثيان، ضيق في التنفس .

كما أن الكميات الكبيرة من أول أكسيد الكربون يمكن أن تسبب ألم في الصدر، الدوخة والضعف، الإغماء، صداع حاد، اضطراب المعدة والغثيان والقيء ، وقد لا تحصل أعضاء مثل الدماغ والقلب على كمية كافية من الأكسجين، بالإضافة إلى اتحاد ثاني أكسيد الكربون مع البروتينات الموجودة في الجسم ويؤدي إلى تلف الخلايا والأعضاء.

مضاعفات التسمم بأول أكسيد الكربون

التسمم بأول أكسيد الكربون يهدد الحياة، ويمكن أن يسبب الوفاة بعد دقائق قليلة من استنشاقه، ولكن بعض الحالات التي يتم علاجها قد تواجه مضاعفات طويلة الأمد، مثل:

- صعوبات في التنفس.

- مرض الشلل الرعاش .

- فقدان الذاكرة.

- تشوهات القلب .

- ضرر دائم للدماغ والقلب.

- يمكن أن يؤثر التسمم بأول أكسيد الكربون على المرأة الحامل ويؤدي إلى الإجهاض أو نمو الجنين بشكل غير طبيعي.

علاج التسمم بأول أكسيد الكربون

علاج التسمم بأول أكسيد الكربون هو استنشاق الأكسجين النقي، حيث يقوم الأطباء باستخدام قناع الأكسجين للمريض للتنفس من خلاله، لتعويض تراكم أول أكسيد الكربون في الجسم.

كم من الوقت يستمر التسمم بأول أكسيد الكربون؟

بالنسبة لأعراض التسمم الخفيفة بأول أكسيد الكربون، قد تختفي أو تقل بعد وقت قصير من استنشاق الأكسجين النقي من خلال قناع، وقد يستغرق الأمر ما يصل إلى 24 ساعة حتى يغادر ثاني أكسيد الكربون الجسم.

وفي حالة استنشاق كميات كبيرة منه قد يعاني المريض من استمرار الأعراض لمدة تصل إلى أسبوعين.