وفيات وإصابات بسبب فيروس يصيب القرود

وفيات وإصابات بسبب فيروس يصيب القرود

كتبت- ياسمين الصاوي:

أدت حمى القرود القاتلة إلى مقتل شخصين على الأقل في جنوب الهند، وإصابة 49 شخصًا آخرين، حيث تنتشر بسرعة كبيرة عبر مناطق منفصلة.

وعادًة ما تسبب حمى القرود تلفًا في الدماغ والقيء والنزيف حال تطورها، حسبما نشر موقع "The sun".

ينتقل هذا الفيروس، الذي ينتمي إلى نفس عائلة الحمى الصفراء وحمى الضنك، من القرود إلى البشر عن طريق حشرة القراد.

وقد أودى تفشي المرض الجديد حتى الآن بحياة فتاة تبلغ من العمر 18 عامًا من منطقة شيفاموجا، ورجل يبلغ من العمر 79 عامًا من منطقة أودوبي.

وذكرت وكالة الأنباء PTI أنه تم الإبلاغ عن حوالي 34 حالة في منطقة أوتارا كانادا، تليها 12 حالة في شيفاموجا، أما الحالات المتبقية كاتت في منطقة تشيكاماجالورو.

وتم اكتشاف فيروس KFDV، المعروف باسم "حمى القرد"، لأول مرة في عام 1957 بدى قرد مريض من غابة كياسانور في كارناتاكا في الهند.

ومنذ ذلك الحين، يُقال إن ما يصل إلى 500 شخص يُصابون بهذه الحشرة كل عام، وتنتقل عادةً إلى أولئك الذين يعملون بالقرب من الغابة أو فيها، أما تفشي الوباء فقد يرجع نتيجة لتدمير المزيد من الغابات، مما يزيد من خطر الاتصال بين البشر والحيوانات.

وتشمل أعراض حمى القرود ارتفاع درجة حرارة الجسم والصداع والنزيف من تجويف الأنف والحلق والارتباك.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، إن هذه الأعراض تظهر عادة بين 3-8 أيام من الإصابة.

وقد تحدث آلام شديدة في العضلات مع القيء وأعراض الجهاز الهضمي ومشكلات النزيف بعد 3-4 أيام من ظهور الأعراض الأولية، وقد يعاني المرضى أيضًا من انخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي وقلة عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء.

يتعافى بعض المرضى خلال أسبوع أو أسبوعين دون مضاعفات، لكن ما بين 10 إلى 20% يعانون من موجة ثانية من الأعراض، تشمل الحمى والصداع الشديد والاضطرابات النفسية والرعشة ومشكلات في الرؤية.