هل تضخم اللوزتين دون التهاب يشكل خطرًا؟

هل تضخم اللوزتين دون التهاب يشكل خطرًا؟

كتب - محمد أمين

تعد اللوزتين العضو المسؤول عن حماية الجسم من الفيروسات والسموم، لأنها تعمل على تجميع الفيروسات بداخلها حتى لا تسبب أي أضرار صحية للجسم.

يرصد "الكونسلتو" في السطور التالية، مدى تأثير تضخم اللوزتين دون التهاب على صحة الجسم.

اقرأ ايضًا: مضاعفات متعددة لخراج اللوزتين.. هل الجراحة ضرورية؟

تضخم اللوزتين والتهابها

قال الدكتور أحمد حسن خشبة، استشاري أمراض الأنف والأذن والحنجرة، إن تضخم اللوزتين لا يشكل خطرا ما دام لا يصحبه التهابهما، مؤكدًا أنه إذا أصيب الشخص بالتهاب اللوزتين وهي في الأساس متضخمة لأكثر من 3 مرات في السنة الواحدة، يتطلب ذلك التدخل الجراحي لإزالتها.

وأضاف أن كثرة الإصابة بالتهاب اللوزتين يشير إلى أنها ضمرت وغير قادرة على احتواء السموم والفيروسات الداخلة للجسم، فإزالتها أفضل علاج.

قد يهمك: انتبه- التهاب الحلق بدون حمى عرض لهذه الأمراض

أعراض التهاب اللوزتين

وأوضح أن أعراض التهاب اللوزتين، تتمثل في صعوبة في البلع، وصعوبة في الكلام، واصفرار في العنين، وشحوب لون البشرة، والرغبة في القييء، والصداع والتعب البدني والإرهاق العام.

علاج التهاب اللوزتين

وأكد خشبة، أن علاج التهاب اللوزتين، يتمثل في تناول المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب، واستعمال غرغرة مضادة للفيروسات من أجل تطهيرها.

ونصح بعدم تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين، مثل الشاي والقهوة، خلال فترة الإصابة بالتهاب اللوزتين.