8 نصائح لاختيار مسحوق البروتين المناسب لك

8 نصائح لاختيار مسحوق البروتين المناسب لك

كتب - كريم حسن

أصبحت مساحيق البروتين عنصرًا أساسيًا في العديد من الأنظمة الغذائية لبعض الأشخاص، من أولئك الذين يهدفون إلى بناء العضلات أو أولئك الذين يسعون إلى فقدان الوزن.

يوضح "الكونسلتو" في السطور التالية، مجموعة من النصائح لاختيار مسحوق البروتين المناسب لصحتك، وفقًا لما ذكره موقع "Health shots".

كيف تختار مسحوق البروتين المناسب لك؟

يعتمد اختيار مسحوق البروتين المناسب على الهدف من تناوله كما يلي:

1- لإنقاص الوزن

يوصى باستخدام مساحيق البروتين ذات المحتوى المنخفض من السعرات الحرارية والكربوهيدرات لدعم إنقاص الوزن.

وبالإضافة إلى ذلك، قم بدمج المساحيق مع الألياف المضافة لأنها يمكن أن تساعد في تعزيز الشبع وتقليل الرغبة الشديدة في الجوع.

كما يمكن استخدام مساحيق البروتين مع المركبات الحرارية المضافة، مثل مستخلص الشاي الأخضر أو ​​الكافيين، لأنها قد تعزز عملية التمثيل الغذائي، مما يجعلها خيارات مفيدة للأفراد في فقدان الوزن.

وتجنب اختيار مسحوق البروتين المضاف إليه الأحماض الأمينية ذات السلسلة المتفرعة (BCAAs)، لأنها تساعد على تعزيز نمو العضلات وزيادة الوزن.

اقرأ أيضًا: 5 أنواع من مساحيق البروتين.. أيهم أفضل؟

2- اكتساب العضلات

في حالة الرغبة في بناء كتلة عضلية، فيجب عليك إعطاء الأولوية لمساحيق البروتين التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين لكل وجبة.

يعتبر بروتين مصل اللبن المعزول أو المتحلل، المعروف بمعدلات امتصاصه الأسرع، خيارات ممتازة في هذه الحالة، كما يمكنك أيضًا اختيار مسحوق بروتين الكازين، فهو يوفر مصدرًا مستدامًا للأحماض الأمينية، مما يجعله مناسبًا للاستهلاك قبل النوم لدعم إصلاح العضلات ونموها طوال الليل.

3- إذا كنت شخصًا نباتيًا

بالنسبة لأولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، فإن مساحيق البروتين النباتية، مثل بروتين الصويا أو البازلاء أو الأرز، هي خيارات مثالية.

ومن الضروري التأكد من أن مساحيق البروتين هذه مدعمة بالفيتامينات والمعادن الأساسية الموجودة عادة في المنتجات الحيوانية، مثل فيتامين ب 12 والحديد، و لا تختر مخفوقات البروتين المعتمدة على الحليب، مثل مصل اللبن.

4- مرضى السكر

إذا كنت مصابًا بمرض السكري، فعليك أن تضع في اعتبارك اختيارات مسحوق البروتين لإدارة مستويات السكر في الدم بشكل فعال.

ويعد اختيار مساحيق البروتين مع الحد الأدنى من السكريات والكربوهيدرات المضافة أمرًا بالغ الأهمية لتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم.

اختر الخيارات المحلاة بالبدائل الطبيعية، مثل ستيفيا، لأنها يمكن أن تساعد في تجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم، كما يجب اختيار مساحيق البروتين مع الألياف المضافة التي يمكن أن تساعد في إبطاء امتصاص الجلوكوز وتعزيز التحكم بشكل أفضل في نسبة السكر في الدم.

5- أمراض الكلى

من الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل دمج مساحيق البروتين في نظامك الغذائي إذا كنت تعاني من أي مرض في الكلى.

وقد يوصي طبيبك بمسحوق البروتين الذي يحتوي على نسبة بروتين أقل لكل وجبة للمساعدة في تقليل عبء العمل على الكلى، وضع في اعتبارك أيضًا مساحيق البروتين التي تحتوي على نسبة أقل من الفوسفور والبوتاسيوم، مثل بروتين الأرز.

6- مشاكل الجهاز الهضمي

تجنب مساحيق البروتين المضاف إليها المحليات الصناعية أو النكهات أو المواد الحافظة التي قد تؤدي إلى تفاقم مشاكل الجهاز الهضمي.

ويمكنك اختيار مساحيق البروتين المتحللة التي تحتوي على الحد الأدنى من المكونات والنكهات الطبيعية، والتي يمكن هضمها بسهولة ويمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الانزعاج الهضمي.

قد يهمك: 4 عادات خاطئة عند تناول البروتين

7- زيادة الوزن

بالنسبة لأولئك الذين يهدفون إلى زيادة الوزن، فإن اختيار مساحيق البروتين ذات المحتوى العالي من السعرات الحرارية هو أمر أساسي، وغالبًا ما تشتمل هذه المساحيق على كربوهيدرات ودهون مضافة لدعم زيادة الوزن.

8- حساسية الألبان

يجب على الأفراد الذين يعانون من حساسية الألبان تجنب مساحيق بروتين مصل اللبن والكازين المشتقة من الحليب.

وبدلًا من ذلك، اختر مساحيق البروتين النباتي، مثل بروتين الصويا أو البازلاء أو الأرز، كما يجب التأكد من أن مسحوق البروتين المختار معتمد بأنه خالٍ من منتجات الألبان.