لماذا نشعر بأن شهر يناير طويل ولا ينتهي؟- أسباب

لماذا نشعر بأن شهر يناير طويل ولا ينتهي؟- أسباب

كتبت- ياسمين الصاوي:

الشعور بأن شهر يناير لا يريد أن ينتهي بات محل سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رغم أن أيام الشهر لم تتجاوز 31 يومًا فقط.

ولاحظ خبراء الصحة النفسية والعقلية هذه الظاهرة التي انتشرت في الكثير من دول العالم، وحددوا عددًا من الأسباب وراء هذا الشعور، حسبما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

لماذا نشعر بأن شهر يناير لا ينتهي؟

"الحالة المادية وبرودة الطقس وطول ليالي الشتاء والروتين اليومي الممل والإحساس بالضغط في بداية سنة جديدة والرغبة في تحقيق إنجازات بها رغم مخاوفه منها، كل هذه المشاعر تجعلنا نرى أن شهر يناير طويل جدًا ولا ينتهي"، هذا ما قالته أخصائي علم النفس تشالوي كارميتشايل.

وأضافت، أن الهرمونات المسؤولة عن الحالة المزاجية والسعادة تتعطل في هذا الشهر بسبب عدم وجود تواصل وخروج مع الأقارب والأصدقاء وحضور مناسبات سعيدة وقضاء إجازات مليئة بالمرح، ومن ثم يشعر الشخص بالملل والإحباط وطول الأيام والليالي التعيسة.

ويعتبر الدوبامين بمثابة هرمون يظهر في مناطق الدماغ المسؤولة عن السعادة والرضا والتحفيز، ويؤثر على الحالة المزاجية والنوم والذاكرة والانتباه والقدرة على التعلم، وخلال هذا الشهر، ينخفض هذا الهرمون، لكنه سرعان ما يزداد في حال قضاء المزيد من الوقت من الأشخاص المحببين والمقربين أو استلام هدية رائعة أو تناول طعام لذيذ، ومن ثم يصبح يناير أقل إحباطًا وتعبًا.

وهناك ما يسمى بالاكتئاب الموسمي، الذي عادة ما يرتبط بالليالي الباردة وغياب الشمس فترة طويلة والشعور بالوحدة والعزلة عدة أيام.