أصيب بها جنود الاحتلال- ما هي بكتيريا الشيغيلا؟

أصيب بها جنود الاحتلال- ما هي بكتيريا الشيغيلا؟

كتب - صابر نجاح

تحدثت بعض التقارير الإعلامية، عن تفشٍ خطير لبكتيريا الشيغيلا بين جنود قوات الاحتلال الاسرائيلي داخل قطاع غزة، وقد أدى ذلك إلى ظهور عدد كبير من حالات الإسهال والأمراض المعوية.

في السياق التالي، يوضح "الكونسلتو"، كل ما تريد معرفته عن جرثومة الشيغيلا، وفقًا للمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC.

ما هي بكتيريا الشيغيلا؟

تعتبر بكتيريا الشيغيلا بمثابة عدوى معوية، تسبب الإصابة بداء الشيغيلات، تظهر أعراضها بعد مرور يوم أو يومين من انتقال الجرثومة داخل الجسم، وتستمر لمدة 7 أيام، حيث تشمل هذه الأعراض ما يلي:

- الإسهال الذي يمكن أن يكون دمويًا أو طويلًا، حيث يستمر لأكثر من 3 أيام.

- الحمى.

- آلام في المعدة.

- الشعور بالحاجة إلى التبرز.

- الجفاف.

اقرأ أيضًا: المضاد الحيوي للأطفال- طبيب يوضح دواعي ومحاذير تناوله

مخاطر بكتيريا الشيغيلا؟

التهاب المفاصل التفاعلي، يحدث حوالي 2% من 1-4 أشخاص مصابين بأنواع معينة من الشيغيلا ،حيث سيتعرضون لالتهاب المفاصل التفاعلي بعد الإصابة، والذي يمكن أن يسبب آلام المفاصل وتهيج العين وألم التبول.

تحدث هذه المتلازمة عادة عند الأشخاص الذين لديهم تركيبة وراثية ، وعادة ما يستمر لمدة 3 إلى 5 أشهر، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يستمر لسنوات ويؤدي إلى التهاب المفاصل المزمن.

علاج جرثومة الشيغيلا؟

عادة ما تتحسن صحة المصابين بجرثومة الشيغيلا بدون الحاجة للعلاج بالأدوية، في غضون فترة تتراوح من 5 إلى 7 أيام، ومع ذلك، يحتاج المريض إلى الخلود للراحة، لأن النشاط البدني يزيد من حدة الأعراض، مع ضرورة شرب كمية وفيرة من السوائل، تحديدًا الماء، للوقاية من الجفاف والحفاظ على ترطيب الجسم.

وفي الحالات الشديدة من جرثومة الشيغيلا، يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية للمريض.

ويرجى العلم أن مرضى جرثومة الشيغيلا الذين يعانون من الإسهال الدموي ممنوعون من تناول الأدوية المضادة للإسهال، مثل لوبراميد (إيموديوم) أو ديفينوكسيلات مع الأتروبين (لوموتيل)، لأنها قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض لديهم.

قد يهمك: أضرار متعددة لتناول الطفل مضادات حيوية دون داعي.. بينها الوفاة