وداعًا للأرق- هذه الفاكهة فعالة في علاجه نهائيًا

وداعًا للأرق- هذه الفاكهة فعالة في علاجه نهائيًا

كتبت - ندى نجيد:

يعتبر الموز من الفواكه المفيدة لصحة الانسان، نظرًا لقيمته الغذائية العالية، يحرص بعض الأشخاص على تناوله ليلًا، لاعتقادهم أنه يساعد على التخلص من الأرق، فهل هذا صحيح؟

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، مدى فعالية الموز في مكافحة الأرق، وفقًا لموقعي "Healthline" و"Healthshots".

هل الموز يعالج الأرق؟

ثبت أن تناول الموز قبل النوم يساعد على علاج الأرق، لاحتوائه على:

اقرأ أيضًا: أكل الموز قبل النوم- هل يزيد الوزن؟

1- التربتوفان

يتميز الموز باحتوائه على نسبة عالية من التربتوفان، وهو حمض أميني يحفز المخ على إنتاج هرمون السيروتونين، الذي يساعد على تهدئة الأعصاب وتحسين المزاج.

ويشجع حمض التربتوفان المخ أيضًا على إفراز المزيد من هرمون الميلاتونين، الذي يساهم في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ، مما يساهم في التخلص من الأرق.

2- الماغنسيوم

يلعب الموز دورًا كبيرًا في الشعور بالاسترخاء عند تناوله قبل الخلود إلى النوم، لاحتوائه على نسبة جيدة من معدن الماغنسيوم، التي يعمل على إرخاء عضلات الجسم.

وفي بعض الدراسات، وجد الباحثون أن تناول 500 ملليجرام من الماغنسيوم يوميًا يزيد من إنتاج هرمون الميلاتونين وتقليل مستويات هرمون الكورتيزول.

قد يهمك: 5 أطعمة تساعد على الاسترخاء والنوم

3- الكربوهيدرات

بحسب بعض الأدلة العلمية، تساعد الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الموز، على زيادة فرص دخول حمض التربتوفان إلى الدماغ، ومن ثم تحفيزه على إنتاج السيروتونين والميلاتونين.

4- البوتاسيوم

يحتوي الموز على معدن البوتاسيوم، الذي يساعد على تحسين جودة النوم، عن طريق تقليل تشنجات العضلات ليلًا والسيطرة على ضغط الدم.

قد يهمك أيضًا: 5 أطعمة تجعل النوم يهرب من عينيك