إنفلونزا العيون.. أعراضها وطرق علاجها

إنفلونزا العيون.. أعراضها وطرق علاجها

كتبت- هدى عبد الناصر:

يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بانفلونزا العيون الذي ينتج عنه بعض الآثار الجانبية المزعجة وغالبًا ما يتطلب ذلك استشارة الطبيب المختص وذلك للحصول على العلاج المناسب دون التعرض لأي مضاعفات.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي كل ما يتعلق بانفلونزا العيون، وفقًا لما ذكره موقع "Timesofindia".

ما هي إنفلونزا العيون؟

أوضحت نتائج بعض الدراسات، أن إنفلونزا العيون هي عدوى فيروسية تصيب العينين، وقد تعرف أيضًا باسم التهاب الملتحمة الفيروسي أو التهاب القرنية والملتحمة الوبائي، كما يمكن أن ينتقل هذا الفيروس من شخص لآخر عن طريق الاتصال المباشر مع الإفرازات من العين المصابة، مثل الدموع أو الإفرازات الصفراء، وكذلك الاتصال غير المباشر، مثل لمس سطح ملوث ثم لمس العين.

اقرأ أيضًا: تأثير الإنفلونزا على العين- 6 نصائح لحمايتها

أعراض إنفلونزا العيون

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الأشخاص تكشف الإصابة بانفلونزا العيون من بينها:

- احمرار العينين.

- الشعور بالحكة في العينين.

- الشعور بوجود رمل في العينين.

- إفرازات العين.

- الرؤية الضبابية.

- فقدان البصر في بعض الحالات.

قد يهمك: هل يؤثر الشتاء على صحة العين؟

علاج انفلونزا العيون

أكدت نتائج بعض الأبحاث، أنه لا يوجد علاج محدد للإصابة بإنفلونزا العيون وعادًة ما تتحسن الأعراض من تلقاء نفسها في خلال أسبوعين، ولكن مع ذلك هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتخفيف الأعراض، حيث تتضح في:

- استخدام قطرات أو مراهم العين لتقليل الالتهاب والحكة.

- ارتداء نظارات شمسية أو نظارات واقية لتجنب الأضرار التي تحدث بالقرنية.

- الحصول على قسط كافي من الراحة.

- التأكد من غسل اليدين بانتظام للحد من فرص انتقال العدوى.

- تجنب لمس العين.

قد يهمك أيضًا: هل ترتبط التهابات الملتحمة الفيروسية بنزلات البرد؟