بعد إصابة تشارلز... تاريخ العائلة المالكة

بعد إصابة تشارلز... تاريخ العائلة المالكة

كتبت- ندى نجيد:

أعلن قصر باكنجهام عن إصابة الملك تشارلز الثالث بالسرطان بعد أسبوع واحد من دخوله عيادة لندن للخضوع لعلاج تضخم البروستاتا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تشخيص إصابة أفراد من العائلة المالكة البريطانية بأشكال مختلفة من السرطان، بل إن هذا المرض ارتبط بهم منذ بداية عهدهم في الحكم وحتى الوقت الحالي.

ويستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية تاريخ العائلة المالكة ببريطانيا مع السرطان، وفقا لما نشره موقع "Timesofindia".

تاريخ العائلة المالكة ببريطانيا مع السرطان

الأميرة فيكتوريا

الأميرة فيكتوريا، ابنة الملكة فيكتوريا، توفيت عام 1901 بسبب سرطان الثدي.

الملك إدوارد السابع

أثناء فترة حكم الملك إدوارد السابع، التي استمرت من عام 1901 حتى عام 1910، أصيب بسرطان الخلايا القاعدية، وتمت إزالته من المنطقة المجاورة لأنفه.

الملك إدوارد الثامن

أما الملك إدوارد الثامن، تم تشخيص إصابته بسرطان الحنجرة عام 1971 بعد تاريخ طويل من التدخين، وتوفي في العام التالي عن عمر ناهز 77 عامًا.

جورج السادس

في سبتمبر عام 1951، أجري جورج السادس، والد إليزابيث الثانية، عملية إزالة للرئة اليسرى نتيجة ما وُصف بـ"التشوهات الهيكلية"، فقد كان مدخنا شرها، وعلى الرغم من تشخيص إصابته بمرض السرطان، إلا أن الأطباء حجبوا هذه المعلومة عن الجمهور وحتى عن الملك نفسه.

و في فبراير1952 توفي جورج السادس فجأة بعد 5 أشهر، وجاءت التكهنات بأن المضاعفات الناجمة عن السرطان هي التي أدت إلى وفاته.

الأمير إدوارد الثامن

مثل أخيه الأكبر، كان إدوارد مدمنًا على التدخين، وتوفي في عام 1972 جراء إصابته بسرطان الحلق.

الملكة إليزابيث الأم "جدة تشارلز"

عانت الملكة الأم من أشكال متعددة من السرطان خلال فترة حكمها منذ عام 1936 وحتى وفاتها في عام 1952، ومع ذلك، لم يتم الإعلان عن هذه الإصابات إلا بعد وفاتها بسنوات، حيث تم الكشف عنها عام 2002 بعد وفاتها عن عمر ناهز 101 عامًا.

وفي سيرتها الذاتية التي كشف عنها ويليام شوكروس، ذكر أنها تعرضت لعلاج المرض مرتين، في عام 1966، خضعت لعملية جراحية لإزالة ورم من القولون، حيث أفاد القصر الملكي في ذلك الوقت بأنها أجرت عملية جراحية في البطن لإزالة انسداد.

وفي عام 1984، أجرت عملية أخرى لاستئصال ورم من الثدي، وتعافت من الإجراءين وعاشت حتى عام 2002.

مايكل أميرة كينت

في عام 2002، كشفت مايكل أميرة كينت، أحد أفراد العائلة المالكة، عن إصابتها بسرطان الجلد.

الأمير مايكل

في عام 2014، أعلن الأمير مايكل أنه يعتبر قضايا صحته الشخصية أمورًا خاصًة، لكنه أكد أنه تم علاجه بنجاح من سرطان البروستاتا.

سارة دوقة يورك

في يونيو 2023، أعلنت سارة فيرغسون ، دوقة يورك، عن إصابتها بسرطان الثدي.

وبعد 6 أشهر فقط من علاجها، كشفت في يناير 2024، أنها تلقت تشخيصًا ثانيًا للسرطان، وهو سرطان الجلد الخبيث.

إعلان