حرب تدوينات بمنصة "إكس".. طبيب شهير يدافع عن

حرب تدوينات بمنصة

كتبت- ندى نجيد:

أثار الباحث الكويتي، سلطان الحربي، جدلًا واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشره تدوينة عبر حسابه الرسمي بموقع "إكس" (تويتر سابقًا) انتقد فيها الأوضاع الراهنة في مصر، ودعا أيضًا لمنح الجنسية الكويتية للطبيب المصري هاني عبدالجواد، استشاري جراحة العمود الفقري الشهير.

وقال الحربي في تدوينته: "بما أن مصر قد سقطت ومركبها قد غرقت، وباتت الدول تأخذ أفضل وأبرع أبنائها، فإني أقترح أن تأخذ الكويت الطبيب الجراح الساحر الدكتور هاني عبدالجواد ليفتح عيادته عندنا ونستفيد من علمه وإبداعه الكثير".

وكالنار في الهشيم، انتشرت التدوينة على منصات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي دفع عبد الجواد للرد على تدوينة الحربي المسيئة لمصر، ودعوة تجنيسه بالكويت.

وكتب الطبيب المصري في تدوينة عبر حسابه الرسمي بموقع "إكس": "مصر ممكن تمرض أو تتعثر لكن لا يمكن تسقط ولا يمكن تموت يا دكتور سلطان.. التاريخ بيقول كده".

وسرعان ما شارك رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس بتدوينة، وقال: "مصر لم ولن تسقط.. وإن أخطأت إدارتها فشعبها جبار وحضارته قديمة وعظيمة ولن يأخذ أحد أبناؤها لا بجواز سفر أو بأموال… فمصريتهم عميقة في جذورها وإن قبلوا بتكريم أو احتفال لا يتخلون عنها".

وتابع ساويرس: "شعبها برئ من الأزمة الاقتصادية التي نواجهها! أما طبيبنا فهو فخر لنا وهو حر في قراره".

من هو الطبيب هاني عبد الجواد؟

ارتبط اسم الطبيب هاني عبد الجواد بإجراء العمليات الجراحية الخطيرة لإصلاح إعوجاج وانحرافات العمود الفقري، ما جعل البعض يصفه بـ "طبيب المعجزات" و"ساحر العمود الفقري".

ونجح عبد الجواد في إجراء أصعب العمليات الجراحية لعلاج انحرافات العمود الفقري للأطفال والبالغين، وغيرها من في الحالات الصعبة التي يرفضها أطباء كبار في مختلف دول العالم.

الدكتور هاني عبد الجواد هو أحد أبناء قرية البساتين في مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة، وتخرج من كلية الطب بجامعة الأزهر وبدأ مسيرته كمعيد في الكلية، ثم تقدم في السلم الوظيفي ليصبح مدرسًا مساعدًا، وحصل على درجة الدكتوراه في جراحة العمود الفقري.

يعمل الدكتور هاني عبد الجواد في مجال جراحة العمود الفقري منذ عام 2004، وتخصص في هذا المجال بعد تحصيله لزمالات في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا.

وبدأ مسيرته في نيابة رئيس قسم العظام بجامعة الأزهر وعمل في وحدة العمود الفقري، وحقق نجاحًا كبيرًا في عمليات جراحية تصحيح انحرافات العمود الفقري للأطفال والبالغين.

وبعد عودته من الولايات المتحدة، عمل في وحدة جراحة العمود الفقري بمعهد ناصر بوزارة الصحة، وحصل على زمالة إضافية في كندا.