طبيب يكشف خطورة الشخير والتنفس من الفم ليلا

طبيب يكشف خطورة الشخير والتنفس من الفم ليلا

كتبت- ياسمين الصاوي:

قال الطبيب العام، الدكتور روجر هندرسون: "إن التنفس من خلال الفم يمكن أن يسبب العديد من المشكلات الصحية مقارنة بالتنفس من خلال الأنف."

وأضاف: "يمكن أن يؤدي التنفس من الفم والشخير طوال الليل إلى وصول كمية أقل من الأكسجين إلى الجسم، ومن ثم تحدث العديد من المشكلات، مثل اضطراب النوم وزيادة التعب والإرهاق أثناء النهار"، حسبما نشر موقع "The sun".

وتابع: "يتسبب الشخير والتنفس من الفم في جفاف الحلق والفم، مما يزيد من خطر تسوس الأسنان وأمراض اللثة، وقد يكون هناك أيضًا خطر متزايد للإصابة بالتهابات مجرى الهواء العلوي والتهاب اللوزتين واللحمية."

وأوضح: "للمساعدة في تقليل التنفس من الفم واحتقان الأنف، يمكن استخدام بخاخ ماء البحر أو مزيلات الاحتقان، مع ضرورة النوم على الظهر مع إضافة وسادة أخرى لدعم الرأس وتعزيز التنفس عن طريق الأنف".

وأكد: "يجب محاولة إبقاء المنزل خاليًا من المواد المسببة للحساسية قدر الإمكان والتدريب على التنفس من خلال الأنف خلال النهار."

يعد انسداد الأنف سببًا شائعًا للتنفس عن طريق الفم، وغالبًا ما يكون سببه حساسية الأنف أو تضخم اللحمية.

ووجد البحث أيضًا أنه من بين أولئك الذين يعانون من احتقان الأنف المنتظم، فإن 64% يعانون من انسداد الأنف، بينما يعاني 1 من كل 3 أشخاص من سيلان الأنف، ويعاني 31% من ضغط الجيوب الأنفية والألم.

وتبين أن31% يعانون من صعوبة في التنفس، بينما تعد بخاخات الأنف واستنشاق البخار ومزيلات الاحتقان من أكثر العلاجات شيوعًا أثناء محاولة تخفيف الاحتقان.

ووجدت الأبحاث، أن أولئك الذين يعانون من الشخير ويتنفسون من خلال الفم يقضون ساعات نوم أسوأ مقارنة بغيرهم، كما يشعرون بالتعب والإجهاد طوال اليوم.