متى يجب اللجوء لكي الأنف؟- إليك مخاطره

متى يجب اللجوء لكي الأنف؟- إليك مخاطره
(اخر تعديل 2024-05-28 10:22:54 )

كتبت - هدى عبد الناصر

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى كي الأنف لعلاج بعض المشاكل الصحية التي غالبًا ما تتطلب المتابعة الدورية مع الطبيب المختص، لتجنب التعرض لأي مضاعفات خطيرة.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، كل ما يتعلق بكي الأنف، وفقًا لما ذكره موقع "Nationwide childrens".

ما هو كي الأنف؟

كي الأنف هو إجراء طبي يتم فيه استخدام أدوات كهربائية أو كيميائية لحرق أو كي الأنسجة داخل الأنف، وعادة ما تستخدم هذه الطريقة لعلاج نزيف الأنف المتكرر الذي لا يمكن السيطرة عليه بالإجراءات المنزلية أو الأدوية.

عادة ما تبطن الأنف من الداخل بغشاء رقيق مليء بالأوعية الدموية الصغيرة، وفي حالة ضعفها أو تضخمها فإن الأنف تصبح أكثر عرضة للنزيف، وبالتالي يساعد كي الأنف على إغلاق هذه الأوعية الدموية ومنعها من النزيف.

أنواع كي الأنف

هناك نوعان من كي الأنف:

1- كي الأنف الكهربائي

عادة ما يستخدم جهاز كهربائي صغير لتسخين الأنسجة داخل الأنف.

2- كي الأنف الكيميائي

تتم هذه الطريقة من خلال تطبيق مادة كيميائية على الأنسجة داخل الأنف لحرقها.

اقرأ أيضًا: نزيف الأنف المفاجئ أسبابه متعددة.. متى يكون خطيرًا؟

مخاطر كي الأنف

يوجد بعض المخاطر التي يجب وضعها في الحسبان عند اللجوء لكي الأنف من بينها:

- الشعور بالألم، خاصة إذا تم إجرائها بدون تخدير.

- العدوى بعد الكي.

- انتشار الحبوب داخل الأنف.

- ثقب الحاجز الأنفي، وهو أحد الحالات النادرة.

متى يجب استشارة الطبيب؟

من الضروري استشارة الطبيب المختص في حالة ظهور أي أعراض بما في ذلك:

- نزيف الأنف الشديد.

- وجود دم في مخاط الأنف.

- ألم أو تورم في الأنف بعد كي الأنف.

- الحمى.

- القشعريرة.

نصائح ضرورية بعد كي الأنف

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها بعد الخضوع لعملية كي الأنف، للحصول على أفضل النتائج:

- تجنب لمس الأنف.

- تجنب ممارسة الرياضة خاصة القوية.

- استعمال محلول ملحي لتنظيف الأنف.

- استخدام المراهم الموضعية لتقليل الألم.

- عدم حك الأنف.

قد يهمك: لماذا يختلف تأثير نزلات البرد من شخص لآخر؟