ما الفرق بين ارتجاع المريء اليوزيني والعادي؟

ما الفرق بين ارتجاع المريء اليوزيني والعادي؟
(اخر تعديل 2024-04-03 13:58:00 )

كتب- أحمد كريم:

ارتجاع المريء من المشكلات الصحية التي يتعرض لها الكثيرين وتحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي، وهناك أنواع لارتجاع المريء، فكيف تفرق بينهما؟

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي أنواع ارتجاع المريء وطرق علاجه بحسب موقعي "webmd" و"Medicalnewstoday".

ويعد ارتجاع المرئ من الحالات الشائعة تحدث عندما يُرجع حمض المعدة أو محتوياتها إلى المريء، مما يسبب أعراضًا مثل الحرقة والشعور بالحموضة وصعوبة البلع.

أنواع ارتجاع المرئ

ارتجاع المرئ غير اليوزيني (GERD): هو النوع الأكثر شيوعًا من ارتجاع المرئ، ويحدث بسبب خلل في العضلة العاصرة للمريء السفلية، مما يسمح للحمض بالارتجاع إلى المريء.

ارتجاع المرئ اليوزيني (EoE): هو نوع أقل شيوعًا من ارتجاع المرئ، ويحدث بسبب استجابة التهابية في بطانة المريء لعدد من المُسببات منها:

الحساسية الغذائية: مثل الحليب والبيض والقمح وفول الصويا والمكسرات.

الحساسية البيئية: مثل حبوب اللقاح وعث الغبار.

العدوى: مثل عدوى الملوية البوابية.

العوامل الوراثية: قد تلعب الوراثة دورًا في الإصابة بالتهاب المريء اليوزيني.

أعراض ارتجاع المرئ اليوزيني

صعوبة البلع: هي أكثر الأعراض شيوعًا، وقد تختلف شدتها من شخص لآخر.

ألم في الصدر: قد يشعر المريض بألم في الصدر، خاصة بعد تناول الطعام أو الاستلقاء.

حرقة المعدة: قد يشعر المريض بحرقة المعدة، خاصة بعد تناول الطعام أو الاستلقاء.

السعال الجاف: قد يعاني المريض من سعال جاف، خاصة في الليل.

بحة في الصوت: قد يعاني المريض من بحة في الصوت، خاصة في الصباح.

الشعور بوجود كتلة في الحلق: قد يشعر المريض بوجود كتلة في الحلق، مما يجعله يشعر بالاختناق.

تشخيص ارتجاع المرئ اليوزيني

التنظير الداخلي للمريء حيي يعد تنظير المريء الفحص الأكثر دقة لتشخيص التهاب المريء اليوزيني، حيث يتم إدخال أنبوب رفيع مزود بكاميرا في المريء لفحصه.

خزعة من المريء: قد يتم أخذ خزعة من بطانة المريء لفحصها تحت المجهر لتأكيد التشخيص.

اختبارات الحساسية: قد يتم إجراء اختبارات الحساسية لتحديد ما إذا كان المريض يعاني من حساسية غذائية أو بيئية.

علاج ارتجاع المرئ اليوزيني

تغييرات في نمط الحياة: مثل تجنب الأطعمة التي تُسبب الأعراض، وفقدان الوزن، والإقلاع عن التدخين.

الأدوية: مثل مضادات الهيستامين، ومضادات الالتهاب، ومثبطات مضخة البروتون.

العلاج المناعي: قد يتم استخدام العلاج المناعي في بعض الحالات، مثل العلاج بالأجسام المضادة وحقن الكورتيكوستيرويدات.

الوقاية من ارتجاع المرئ اليوزيني

اتباع نظام غذائي صحي: تجنب الأطعمة التي تُسبب الأعراض، مثل الأطعمة الحمضية والحارة والدهنية.

فقدان الوزن: إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقدان الوزن يمكن أن يساعد في تقليل أعراض ارتجاع المرئ.

الإقلاع عن التدخين: يمكن أن يؤدي التدخين إلى تفاقم أعراض ارتجاع المرئ.

ارتجاع المرئ غير اليوزيني

يحدث الارتجاع بسبب ضعف الصمام مما يسمح للطعام والحمض بالرجوع للمريء مسببًا حرقة.

الأعراض

الشعور بألم وحرقة في الصدر، وقد تصل إلى الحلق؛ مما يسبب احتقانه والتهاب الحنجرة.

-ألم أو صعوبة البلع.

-الشعور بطعم حامض في الفم.

-التهاب اللثة والأسنان، وسوء رائحة الفم.

-سعال جاف مزمن وبحة في الصوت.

-التجشؤ.

-زيادة إفراز اللعاب.

التشخيص

في معظم الحالات، يتم تشخيص الارتجاع المرئ من خلال مراجعة الأعراض والتاريخ الطبي، إذا كانت الأعراض تشير إلى الإصابة بالارتجاع فقد يوصي الطبيب بالعلاج بالأدوية وتغيير نمط الحياة، بدلًا من إجراء الاختبارات، كما قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات طبية عندما تشير الأعراض إلى احتمال التعرض لمضاعفات ارتجاع المريء ومن ثم يجب القيام بهذه الفحوصات:

-الأشعة السينية بصبغة (الباريوم).

-منظار الجهاز الهضمي العلوي.

-فحص مستوى تركيز الحموضة الواصلة للمريء.

العلاج

-مضادات الحموضة البسيطة (تعادُل الحمض فقط).

-مثبطات إفراز الحمض (مثبطات مستقبلات H2).

-مثبطات ضخ البروتون.

الوقاية

-تجنب الأطعمة والمشروبات المهيجة للحرقة.

-الإقلاع عن التدخين.

-المحافظة على الوزن الطبيعي.