ماذا يحدث إذا تركت ظفرة العين بدون علاج؟

ماذا يحدث إذا تركت ظفرة العين بدون علاج؟

كتبت - هدى عبد الناصر:

يجب عدم التهاون مع ظفرة العين "لحمية العين"، لأن تركها بدون علاجها قد يسبب بعض المضاعفات، التي قد تؤثر سلبًا على جودة الرؤية.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، مضاعفات ظفرة العين، وفقًا لمواقع "betterhealth" و"WebMD" و"Medscape" و"Medical News Today"، والأكاديمية الأمريكية لطب العيون.

اقرأ أيضًا: أعراض ظفرة العين وأسبابها

مضاعفات ظفرة العين

1- تشوش شكل العين

قد تتسبب الظفرة في حدوث عيب ظاهري في العين المصابة بهن غير قابل للشفاء.

1- مشاكل الرؤية

إهمال علاج ظفرة العين قد يؤدي إلى تشوش أو عدم وضوح الرؤية المركزية أو الحول، نتيجة لنموها عبر القرنية، وهي الجزء الشفاف الذي يغطي الحدقة والقزحية.

وإذا نمت الظفرة بشكل أسفر عن تغطية القرنية بالكامل، يتعرض المريض لخطر فقدان النظر بالكامل.

2- التهاب الملتحمة

إذا تركت الظفرة بدون علاج لفترة طويلة، قد يعاني المريض من تهيج مزمن في العين والشعور بوجود جسم غريب بداخلها، نتيجة للالتهاب الملتحمة.

3- مشاكل القرنية

تصبح القرنية أكثر عرضة للإصابة بالتندب أو الثقب، إذا لم يحصل مريض ظفرة العين على العلاج المناسب فور اكتشافها.

قد يهمك: 5 أمراض نادرة قد تصيب العين

علاج ظفرة العين

يختلف علاج ظفرة العين من مريض لآخر حسب السبب وحجمها، ولكن عادةً ما يصف الطبيب القطرات المرطبة لتقليل التهيج والمضادات الحيوية إذا كانت اللحمية ناتجة عن عدوى بكتيرية.

ويحرص الطبيب على قياس امتداد الظفرة للقرنية بمعدل يتراوح من سنة إلى سنتين، لتحديد مدعل نموها نحو المحور البصري.

وإذا كانت ظفرة العين كبيرة الحجم وأوشكت على تغطية سطح القرنية بالكامل أو هناك مخاطر من تكرار نموها، لا بد من استئصالها جراحيًا.

قد يهمك أيضًا: بدلًا من المشرط الطبي.. 5 جراحات للعين تجرى بتقنية الليزر

الفئات المعرضة للإصابة بظفرة العين

يزداد خطر الإصابة بظفرة العين لدى الفئات التالية:

- الأشخاص الذين يتعرضون لأشعة الشمس بشكل مفرط.

- الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي معها.

- مرضى جفاف العين.

- مرضى حساسية العين.

- المدخنين.

- أصحاب المناعة الضعيفة.

اقرأ أيضًا: أعراض في العين- 6 علامات تستدعي زيارة الطبيب

طرق الوقاية من ظفرة العين

- تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.

- ارتداء نظارة شمسية قبل الخروج من المنزل صباحًا، لحماية العين من الأشعة فوق البنفسجية.

- ارتداء قبعة ذات حواف واسعة عند الخروج من المنزل وقت الظهير.

- الإقلاع عن التدخين.

- إدارة جفاف وحساسية العين.

- اتباع نظام غذائي صحي، لتقوية الجهاز المناعي.

- عدم فرك العين، منعًا لنقل العدوى إليها.