ما أسباب العطس المستمر؟.. هكذا يمكن علاجه

ما أسباب العطس المستمر؟.. هكذا يمكن علاجه

كتبت- هدى عبدالناصر:

يعاني بعض الأشخاص من العطس المستمر الذي يتسبب في الشعور بالقلق والانزعاج مما يتطلب الانتباه جيدًا من مدة الاستمرار واستشارة الطبيب المختص للتأكد من عدم المعاناة من أي مشاكل صحية أخرى.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي أسباب العطس المستمر وطرق علاجه، وفقًا لما ذكره موقع "Healthline".

العطس هو رد فعل طبيعي لجهاز المناعة يهدف إلى طرد المواد المهيجة من الأنف، وعادة ما يستمر العطس لبضع ثوان فقط، وينتهي بإخراج الهواء من الأنف بصوت عالي ولكنه قد يشير إلى وجود مشكلة صحية تتطلب استشارة طبية.

أسباب العطس المستمر

هناك العديد من الأسباب المحتملة للعطس المستمر، بما في ذلك:

1- حساسية الأنف

حساسية الأنف هي رد فعل تحسسي للمواد المسببة للحساسية، مثل الغبار أو وبر الحيوانات الأليفة ويمكن أن تسبب الحساسية العطس واحتقان الأنف وسيلان الأنف، وبالتالي يتم السيطرة على العطس بمجرد الشفاء من الحساسية.

2- التهاب الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب في التجاويف الصغيرة الموجودة خلف الأنف، وبالتالي يتسبب هذا الالتهاب في العطس واحتقان الأنف وسيلان الأنف وآلام في الوجه.

3- التهاب الأنف الحركي الوعائي

التهاب الأنف الحركي الوعائي هو أحد الحالات النادرة التي تسبب العطس واحتقان الأنف وسيلان الأنف، وذلك استجابة لعوامل غير ضارة، مثل التغيرات في درجات الحرارة أو الرطوبة.

4- العدوى الفيروسية أو البكتيرية

قد يصاب بعض الأشخاص بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية في الأنف أو الجيوب الأنفية وبالتالي يثير ذلك العطس واحتقان الأنف وسيلان الأنف.

5- الأدوية

قد ينتج العطس كأحد الآثار الجانبية عن تناول بعض الأدوية بما في ذلك مضادات الاكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يجب الحرص جيدًا على استشارة الطبيب المختص حول الأدوية التي يتم تناولها.

اقرأ أيضًا: يزعجك العطس؟- 7 طرق طبيعية قد تخلصك منه

أعراض مصاحبة للعطس المستمر

هناك بعض الأعراض التي تحدث مع العطس المستمر من بينها:

- احتقان الأنف.

- سيلان الأنف.

- ألم في الوجه.

- حكة الأنف.

- دموع العينين.

علاج العطس المستمر

يعتمد علاج العطس المستمر على السبب الأساسي حيث تتضح طرق العلاج في:

- تناول مضادات الحساسية أو بخاخات الأنف الستيرويدية.

- اتخاذ المضادات الحيوية أو مضادات الالتهاب تحت إشراف الطبيب المختص.

- شرب كمية كبيرة من السوائل.

- الحصول على وقت كافي من الراحة.

- استشارة الطبيب المختص قبل البدء في تناول أي دواء للتأكد من عدم التعرض لآثار جانبية.

- الابتعاد عن مسببات الحساسية قدر الإمكان.

- غسل اليدين بشكل متكرر لمنع العدوى.

- تناول نظام غذائي صحي.

- الحصول على قسط كافي من النوم.