تكيس المبايض.. الأعراض والأسباب والعلاج

تكيس المبايض.. الأعراض والأسباب والعلاج

من الصعب معرفة عدد النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض حول العالم ولكن يُعتقد أنها شائعة جدًا لدرجة أنها تؤثر على حوالي واحدة من كل 10 نساء في المملكة المتحدة كمثال، ومنذ اكتشافها استخدم الأطباء مصطلح "متلازمة المبيض المتعدد الكيسات" على الرغم من أنك في الواقع لا يكون لديك كيسات إذا كنت مصابة بمتلازمة تكيس المبايض.

أما عن العلاج فتتصدر مستشفى بداية قائمة أفضل المراكز والمستشفيات في جمهورية مصر العربية في علاج حالات تكيس المبايض الأكثر تعقيداً، عبر مجموعة من المتخصصين في الرعاية الصحية بما في ذلك: أخصائيين الغدد الصماء (أخصائي الهرمونات)، وأخصائيين الخصوبة. في السطور القادمة نعرض لك كل ما تريد معرفته عن تكيس المبايض الأعراض، والأسباب والعلاج.

ما هو تكيس المبايض؟

"متلازمة المبيض المتعدد الكيسات" هو الأسم العلمي لتكيس المبايض، ويطلق عليه بالإنجليزية " Polycystic Ovary Syndrome " أو "PCOS"، وهي حالة طبية شائعة بين السيدات والأنسات تؤثر على كيفية عمل المبيضين نتيجة إلتهاب لدى المرأة.

تشخيص تكيس المبايض؟

عندما ترى طبيبك سوف يطرح عليك مجموعة من الأسئلة يمكنه من خلالها تشخيص تكيس المبايض، وسوف تتمحور أسئلته حول الأعراض التي تعاني منها والتاريخ الطبي الخاص بك، كما أنه في أغلب الأحيان سوف يطلب منك إجراء اختبارات الدم والموجات فوق الصوتية لمعرفة المزيد فأحيانا يمكن رؤية المبيض المتعدد الكيسات عبر الموجات فوق الصوتية، كما يمكن تشخيص متلازمة تكيس المبايض عن طريق العلامات التالية:

· إباضة غير منتظمة مما يعني أن المبيضين لا يطلقان البويضات بإنتظام.

· إنتاج مستويات عالية من الهرمونات "الذكورية" في الجسم، والتي قد تسبب علامات جسدية مثل زيادة شعر الوجه أو الجسم

· تضخم في المبيضان، واحتوائهم على العديد من الأكياس المملوءة بالسوائل (البصيلات) التي تحيط بالبويضات (يمكن رؤيتها عبر الموجات فوق الصوتية)

إذا كان لديك اثنتين على الأقل من الأعراض السابقة، فقد يتم تشخيص إصابتك بتكيس المبايض.

ما هي أعراض تكيس المبايض؟

تصبح علامات وأعراض تكيس المبايض واضحة جداً خلال أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات، وتتراوح فيما بين الخفيفة الى الشديدة، حيث ترتبط متلازمة تكيس المبايض بزيادة خطر الإصابة بمشاكل صحية في وقت لاحق من الحياة، مثل مرض السكري من النوع الثاني وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. وقد تشمل أعراض تكيس المبايض:

· دورة شهرية غير منتظمة وأحياناً غياب الدورة الشهرية.

· تأخر الحمل.

· نمو مفرط للشعر (الشعرانية) غالبا يكون على الوجه والصدر والظهر والأرداف.

· مشاكل الوزن.

· البشرة الدهنية أو حب الشباب.

· ترقق الشعر وتساقط الشعر من الرأس.

· انتفاخ البطن.

· كثرة التبول.

· التوتر والقلق والاكتئاب.

· إضطرابات النوم.

· ألم أثناء الجماع.

ما هي أسباب تكيس المبايض؟

يفسر الأطباء متلازمة تكيس المبايض بأنها حالة هرمونية فيما لا يزال السبب الدقيق وراء متلازمة تكيس المبايض غير معروف، ولكنها غالبًا ما تكون حالة وراثية مرتبطة بتاريخ العائلة وعلم الوراثة، كما أنها ترتبط بمستويات الهرمونات غير الطبيعية في الجسم بما في ذلك ارتفاع مستويات الأنسولين، فالأنسولين هو الهرمون الذي يتحكم في مستويات السكر في الجسم، والعديد من النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يقاومن عمل الأنسولين في أجسادهن وينتجن مستويات أعلى من الأنسولين للتغلب على ذلك، مما يساهم في زيادة إنتاج ونشاط الهرمونات مثل هرمون التستوستيرون، تساهم أيضاً زيادة الوزن أو السمنة في زيادة من كمية الأنسولين التي ينتجها الجسم.

متى يجب أن تقومي بزيارة الطبيب؟

تعاني الغالبية العظمى من النساء حول العالم من تكيس المبايض بدرجات متفاوتة، وقد لا تتسبب تكيس المبايض في أي مضاعفات لبعض الحالات في حين قد ينتج عنها مضاعفات خطيرة لدى حالات أخرى، لذا من الضرورى أن تزوري طبيبك الخاص إذا كنت تعاني أيًا من الأعراض الأتية:

· آلم غير محتمل في الحوض.

· ارتفاع شديد في درجة الحرارة (حمى).

· غثيان وقيء.

· دوار أو إغماء.

علاج تكيس المبايض

لا يوجد علاج لمتلازمة تكيس المبايض على وجه الخصوص ولكن تهدف خيارات وبروتوكلات تكيس المبايض الى علاج الأعراض والمشاكل الصحية التي تنتج عن تكيس المبايض والتي تكون في معظم الأحيان مزعجة للمرأة، ويشمل علاج تكيس المبايض:

· فقدان الوزن وتناول نظام غذائي صحي ومتوازن، إذا كنت مصابة بمتلازمة تكيس المبايض وتعاني من زيادة الوزن فقط عليك إتباع حمية غذائية للتحكم في المرض.

·الادوية الهرمونية لعلاج الأعراض المزعجة لتكيس المبايض مثل نمو الشعر الزائد.

·أدوية تقليل مقاومة الأنسولين.

إذا لم تكن الخيارات السابقة لعلاج تكيس المبايض مناسبة لحالتك، فقد يوصى الطبيب بإجراء عملية جراحية بسيطة تسمى حفر المبيض بالمنظار (LOD) ويتم خلالها استخدام الحرارة أو الليزر لتدمير أنسجة المبيض التي تنتج الأندروجينات (مجموعة من الهرمونات المسؤولة عن تطور الخصائص الذكورية في الجسم) مثل هرمون التستوستيرون.

هل تعالج الأعشاب تكيس المبايض؟

حتى وقتنا الحالي لم تشير الدراسات بالشكل القاطع إلى وجود عشبة معينه تعالج تكيس المبايض بشكل نهائي، ولكن قد تنجح بعض الأعشاب في السيطرة على الأعراض التي تنتج عن تكيس المبايض، ومنها عشبة البردقوش التي تساهم في تنظيم الدورة الشهرية، واستعادة توازن الهرمونات.

تكيس المبايض والحمل

قد يعيق تكيس المبايض الحمل في الحالات التي تعاني من تكيسات شديدة، ولكن تكيس المبايض لا يمنع الحمل في كل الحالات، ونشير هنا إلى أن النساء المصابات بتكيس المبايض بشكل عام يكونوا أكثرعرضة للإصابة ببعض المشاكل أثناء الحمل، حيث تزيد الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض من خطر حدوث بعض المضاعفات، مثل:

· ضغط دم مرتفع.

· سكري الحمل.

· الولادة المبكرة.

هل يمكنني إدارة متلازمة تكيس المبايض؟

يمكنك إجراء تغييرات فعالة في نمط حياتك لإدارة متلازمة تكيس المبايض لديك والعناية بصحتك، وباتباع التعليمات التالية تستطيعي أن تقللي من أعراض متلازمة تكيس المبايض كما يمكنك تحسين فرصتك في الحمل وتشمل هذه التغييرات:

· الحفاظ على وزن صحي.

· تناول الطعام الصحي.

· ممارسة الرياضة.

· الحصول على قسط كاف من النوم.

في النهاية يشير تكيس المبايض أو "متلازمة المبيض المتعدد الكيسات" إلى مشكلة أساسية تكمن في المبيضين وأنه قد يكون لديك بويضات لم تتطور بشكل صحيح كونت أكياس متعددة على المبيضين، ولكن كما ذكرنا فهي حالة طبية يمكن السيطرة عليها بسهولة خاصة إذا تم اكشافها وعلاجها في مراحلها الأولى، فالتشخيص المبكر والدعم النفسي والصحي يمكن أن يقلل الأعراض ويمنع المشاكل الصحية التي يمكن أن تنتج عن تكيس المبايض على المدى الطويل فلا تترددي في طلب المساعدة.