أضراره أكثر من فوائده- طبيب يحذر من تناول مشروب

أضراره أكثر من فوائده- طبيب يحذر من تناول مشروب

كتبت- ياسمين الصاوي:

كشف أحد الخبراء أن مشروب الزنجبيل يمكن أن يضر الأشخاص الذين يتناولونه لتهدئة اضطرابات المعدة أكثر من الاستمتاع بفوائده الصحية.

وهناك العديد من الأسباب التي قد تجعل الشخص يعاني من اضطراب المعدة أو الغثيان، مثل تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالتوابل، لكن مهما كان السبب، يلجأ الكثير من الناس إلى مشروب الزنجبيل لمحاولة تخفيف الأعراض، حسبما نشر موقع "Mirror".

وقال طبيب الجهاز الهضمي الدكتور لوكاس كوابيسز، إن مشروب الزنجبيل قد يزيد الأمر سوءًا بسبب المكونات التي يحتوي عليها بدلاً من تهدئة ألم واضطراب المعدة.

وأضاف، أن إضافة السكر في مشروب الزنجبيل ليس أمرًا جيدًا للبطن الحساس، حيث يمكن أن يؤدي تناول الكثير من السكر إلى الالتهاب، وقد يزيد من الانتفاخ والغازات، وبالتالي يحدث تهيج بالمعدة.

ولا يُنصح باستخدام الأصناف الخالية من السكر أيضًا لأن المُحليات الصناعية المستخدمة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم الأعراض.

وقد تم استخدام مشروب الزنجبيل لعدة قرون كعلاج طبيعي لمشكلات الجهاز الهضمي، بدافع أنه يمكن أن يساعد على تخفيف الانتفاخ واستقرار المعدة.

ومع ذلك، يجب الانتباه إلى أن الكثير من العلامات التجارية الشهيرة تستخدم نكهة الزنجبيل التي لا تحتوي على أي من الفوائد الصحية للجذور الطازجة، وبالتالي إذا كان الشخص يرغب في استخدام الزنجبيل، فمن الأفضل شراء بعض من الجذور الطازجة وصنع مشروب خاص بالزنجبيل المفروم أو المطحون أو المقطع إلى شرائح ومقشر.

يمكن إضافة شرائح الزنجبيل إلى كوب من الماء الساخن ونقعه لمدة 10 دقائق قبل الشرب، وقد تتوفر مكملات الزنجبيل أيضًا في الصيدليات.

وأوضح أخصائي التغذية العلاجية ستيفاني ساسوس: "تحتوي جذور الزنجبيل على مركب خاص يسمى جينجيرول والذي ثبت أنه يعزز حركة الجهاز الهضمي، أو معدل تحرك الطعام عبر المعدة، وهذا يمكن أن يساهم في التخلص من الغثيان لدى بعض الحالات، لأنه يشجع الطعام على عدم البقاء لفترة طويلة في الجهاز الهضمي."