كيف يستعد مريض الكبد لشهر رمضان؟

كيف يستعد مريض الكبد لشهر رمضان؟
(اخر تعديل 2024-03-07 12:08:49 )

كتب - محمد أمين

يخشى مرضى الكبد اتخاذ خطوة الصيام في شهر رمضان من حيث الناحية الطبية، خوفا منهم على صحتهم من أن يسفر صيامهم عن سوء وضعهم الطبي.

لذا، يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، كيف يستعد مريض الكبد لشهر رمضان؟

اقرأ أيضًا: حسام موافي يحذر مرضى الكبد من تناول هذا الطعام

تأثير الصيام على صحة مرضى الكبد

قال الدكتور محمد عاصم خورشيد، استشاري الأمراض الباطنة والجهاز الهضمي، إن الكبد هو العضو المسؤول عن نشاط الجسم وغسل السموم منه.

وأضاف خورشيد، أن مريض الكبد ينقسم لأنواع عديدة، الأول منها، هو الالتهاب الكبدي الناتج عن فيروس أو التهاب.

وأضاف استشاري الأمراض الباطنة والجهاز الهضمي، أن النوع الثاني هو التليف في الكبد، وأكد أنه إذا كانت إنزيمات الكبد مرتفعة فلا يجوز صيام شهر رمضان، وهذا من الناحية الطبية، لأن مريض الكبد في هذه الحالة يكون في حاجة لتناول الغذاء بشكل منتظم.

وأكد أن مريض تليف الكبد ممنوع من الصيام تمامًا، لأن الصيام من الممكن أن يعرضه لنزيف في دوالي المريء، والغيبوبات الكبدية.

قد يهمك: 6 أطعمة ومشروبات تساعد على تطهير الكبد

وشدد استشاري الأمراض الباطنة والجهاز الهضمي، على ضرورة متابعة مريض الكبد مع طبيبه الشخصي قبل اتخاذ قرار الصيام، لأنه هو الوحيد المنوط باتخاذ ذلك القرار وفقًا للتحاليل الخاصة بالمريض، مشيرًا إلى أن من يعاني من ارتفاع في إنزيمات الكبد أو تليفات في الكبد يمنع من الصيام.

وأوضح أنه في حالة كان مريض الكبد يعاني من فيروس بي أو فيروس سي، فيمكنه الصيام بشكل طبيعي، طالما الإنزميات في معدلاتها الطبيعية، مضيفًا أن من يعاني من الكبد الدهني يمكنه الصيام بشكل طبيعي ولا يسفر عنه أي ضرر.