توقف قلبه فجأة- كيف أنقذ باسم يوسف حياة عماد

توقف قلبه فجأة- كيف أنقذ باسم يوسف حياة عماد

كتبت- ياسمين الصاوي:

كشف الإعلامي عمرو أديب، عن تعرض شقيقه الإعلامي عماد الدين أديب لتوقف القلب فجأة أثناء مشاركته في أعمال المنتدى العربي الاستراتيجي في دبي، في حين لاحظ الإعلامي باسم يوسف علامات الإصابة عليه، وتدخل لإنقاذه على الفور.

استطاع الإعلامي باسم يوسف، من خلال عمله كطبيب وجراح قلب، أن ينذر الجميع بضرورة الاتصال بسيارة الإسعاف، بينما قام بإنعاش قلبي رئوي للإعلامي عماد الدين أديب حتى وصول سيارة الإسعاف.

ويعد نقل أديب إلى إلى مستشفى راشد في دبي خلال 7 دقائق فقط، تبين وجود انسداد بنسبة 100% بأحد الشرايين الرئيسية في القلب.

وقد أدى هذا التدخل السريع إلى إنقاذ حياة أديب في الساعات الأولى الذهبية، بدلاً من التعرض لمضاعفات أكثر خطورة قد تصل إلى حد الوفاة، فما تفاصيل هذه الأزمة الصحية؟

توقف القلب فجأة

يشير توقف القلب فجأة إلى عدم قدرة القلب على النبض وضخ الدم لأجزاء الجسم المختلفة، ومن ثم تظهر أعراض مفاجئة دون سابق إنذار، وإذا لم يتلق الشخص الرعاية الطبية الكاملة في أسرع وقت ممكن، فإنه قد يتعرض لخطر الوفاة.

وعادة ما يشعر المريض في هذه الحالة بالتعب الشديد والضعف وفقدان التركيز ومشكلة في ضربات القلب وألم بالصدر وضيق التنفس والتعرق والغثيان والقيء.

وهناك العديد من المشكلات الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى توقف القلب بشكل مفاجئ، مثل فشل القلب أو النوبة القلبية أو مشكلة في الشريان التاجي أو الأمراض المعدية وأمراض الجهاز التنفسي أو التعرض لصدمة وغيرها.

وتساهم العديد من عوامل الخطر أيضًا في توقف القلب، مثل وجود تاريخ طبي من مشكلات القلب أو الأمراض الوراثية أو مشكلة في الصمامات والشرايين فضلاً عن المعاناة من السمنة أو التعرض لتوقف القلب من قبل أو الإصابة بالسكري.

عادة ما يحتاج إنقاذ المريض إلى القيام بإنعاش قلبي رئوي حتى وصول سيارة الإسعاف، وبعد دخول المستشفى، يقوم الفريق الطبي باستخدام جهاز مزيل الرجفان الخارجي الآلي لاستعادة ضربات القلب بشكل طبيعي وضخ الدم للجسم من جديد.

وربما يلجأ الأطباء إلى العلاج بالقسطرة الوريدية لإعطاء الجسم أدوية يطلق عليها "مضادات اضطراب النظم" بشكل عاجل وطارئ.

ما معنى إنعاش قلبي رئوي؟

يعتبر الإنعاش القلبي الرئوي أحد الإسعافات الأولية الضرورية عند تعرض أي شخص لتوقف القلب أو مشكلات في التنفس.

وفي هذه الحالة يقوم أحد المحيطين بالإجراءات التالية:

- وضع المريض على ظهره، والجلوس على الركبتين جواره.

- الضغط بكعب اليدين على النصف الأسفل من عظام صدر المريض وفي منتصف الصدر أيضًا، مع إبقاء الذراعين في وضع مستقيم والضغط بقوة.

-محاولة فتح مسارات التنفس عند المريض، أي فتح فم المريض بالأصابع.

-أخذ نفس عميق، ووضع الفم على فم المريض ومحاولة إدخال هذا النفس في جوف المريض، ثم مراقبة صدره حتى يرتفع لأعلى نتيجة دخول الهواء إليه، وفي حال عدم ارتفاع الصدر، يجب التأكد مرة أخرى من فتح الفم بشكل كافي، وتكرار الأمر من جديد.

-يجب إعطاء المريض 30 ضغطة بكعب اليد، ثم 2 تنفس صناعي عبر الفم، وذلك حتى يبدأ المريض في الحركة أو التنفس بشكل طبيعي أو السعال أو التحدث أو حتى وصول سيارة الإسعاف.