تناول اللحوم في المساء- كيف يؤثر على صحتك؟

تناول اللحوم في المساء- كيف يؤثر على صحتك؟

كتبت - ندى سامي

تعد اللحوم مصدرًا جيدًا للبروتين والأحماض الأمينية الأساسية، كما أنها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأخرى، مثل الحديد والزنك والسيلينيوم، ومع ذلك، فإن الإفراط في تناول اللحوم، خاصة في المساء، يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، أضرار تناول اللحوم في المساء، وفقًا لـ "Very well health".

أضرار تناول اللحوم في المساء

صعوبة الهضم

تحتاج اللحوم إلى وقت أطول للهضم من الأطعمة الأخرى، وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون والبروتينات. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يؤدي إلى صعوبة الهضم، وزيادة خطر الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الإمساك والانتفاخ.

زيادة الوزن

تحتوي اللحوم على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون، خاصة اللحوم الحمراء. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم أقل نشاطًا، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بالسمنة.

اقرأ أيضًا: هل تناول اللحوم الحمراء يهيج القولون؟

الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

تحتوي اللحوم الحمراء على نسبة عالية من الدهون المشبعة، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري. وتناول اللحوم الحمراء في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

الإصابة بالسرطان

تشير بعض الدراسات إلى أن الإفراط في تناول اللحوم، خاصة اللحوم المصنعة، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان القولون والمستقيم وسرطان البروستاتا.

اضطرابات النوم

يمكن أن يؤدي تناول اللحوم في المساء، خاصة اللحوم الحمراء، إلى اضطرابات النوم، مثل الأرق وصعوبة النوم. وذلك لأن اللحوم الحمراء تحتوي على هرمونات يمكن أن تؤثر على مستويات هرمون الميلاتونين، وهو هرمون مسؤول عن تنظيم النوم.

زيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى

تحتوي اللحوم على نسبة عالية من البيورينات، والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات الكلى. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذه الحصوات.

زيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد

تحتوي اللحوم على نسبة عالية من الدهون، والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الكبد، مثل التهاب الكبد الدهني. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذه الأمراض.

زيادة خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية

تشير بعض الدراسات إلى أن الإفراط في تناول اللحوم، خاصة اللحوم الحمراء، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية، مثل داء كرون والتهاب القولون التقرحي.

تقليل امتصاص العناصر الغذائية

تحتاج بعض العناصر الغذائية إلى فيتامينات ب، مثل فيتامين ب12 وفيتامين ب6، لتمتصها بشكل صحيح. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يقلل من امتصاص هذه العناصر الغذائية.

زيادة خطر الإصابة بالتسمم الغذائي

تحتوي اللحوم على نسبة عالية من البكتيريا، والتي يمكن أن تؤدي إلى التسمم الغذائي. وتناول اللحوم في المساء، عندما يكون الجسم في حالة استرخاء، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بهذه العدوى.

نصائح لتقليل أضرار تناول اللحوم في المساء

إذا كنت ترغب في تناول اللحوم في المساء، فمن المهم اتباع النصائح التالية لتقليل أضرارها:

تناول كميات معتدلة من اللحوم، بحيث لا تزيد عن 100 جرام يوميًا.

تجنب تناول اللحوم الحمراء، واستبدالها باللحوم البيضاء، مثل الدجاج والأسماك.

الحرص على طهي اللحوم جيدًا، حتى تقتل البكتيريا الموجودة بها.

احرص على تناول اللحوم مع أطعمة غنية بالألياف، مثل الخضروات والفواكه.

تناول اللحوم في وقت مبكر من المساء، قبل الذهاب إلى النوم بساعتين على الأقل.

قد يهمك: هل تزيد اللحوم الحمراء خطر الإصابة بالسكري؟