هل الجفاف يرفع سكر الدم؟

هل الجفاف يرفع سكر الدم؟

كتب- كريم حسن:

الحفاظ على ترطيب الجسم بشكل مستمر هو أمر غاية في الضرورة، نظرًا لأن الجسم يحتاجه للقيام بالعمليات الحيوية اللازمة، للوقاية من أي حالة مرضية قد تحدث.

يوضح "الكونسلتو" في السطور التالية، مدى تسبب الجفاف في رفع نسبة سكر الدم، وفقًا لما ذكره موقع "Eating well".

ما العلاقة بين الجفاف وسكر الدم؟

الجفاف هو عامل خطر لارتفاع السكر في الدم، وخاصًة بين أولئك الذين يعانون من مرض السكري.

وهناك عدة أسباب لذلك، فالجفاف يجعل الدم أكثر تركيزًا، وقد يغير الهرمونات المرتبطة بالتحكم في نسبة السكر في الدم، وبعض الأبحاث تشير إلى أنه بمرور الوقت، قد يزيد الجفاف من خطر الإصابة بمرض السكري في المقام الأول.

كيف يرفع الجفاف سكر الدم؟

- الجفاف يزيد من تركيز الجلوكوز في الدم

وفقا للمعاهد الوطنية للصحة، فإن مستويات السكر في الدم ترتفع لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، لأن الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على نقل الجلوكوز من الدم إلى الخلايا، إما لا يعمل بشكل صحيح أو لا ينتج جسمك ما يكفي منه.

وبعض الماء الموجود داخل الجسم يشكل جزء من الدم، وإذا كنت تعاني من الجفاف، فقد يصبح دمك أكثر تركيزًا لأن جسمك لديه كمية أقل من السوائل، ونتيجة لذلك، يمكن أن ترتفع مستويات السكر في الدم.

- التأثير على هرمونات التحكم في سكر الدم

إلى جانب الأنسولين، قد تلعب الهرمونات الأخرى دورًا في التحكم في نسبة السكر في الدم.

والفاسوبريسين هو هرمون معروف بدوره في تنظيم ضغط الدم ويتأثر إفرازه بحالة الترطيب، ووجدت دراسة فيDiabetes Care ، أن الفاسوبريسين قد يلعب أيضًا دورًا في تنظيم نسبة السكر في الدم.

وعلاوة على ذلك، وجدت تجربة أجريت عام 2017 في مجلةNutrition Research، أن الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2 والذين لم يشربوا كمية كافية من الماء لمدة 3 أيام فقط حصلوا على نتائج أسوأ في اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم من أولئك الذين كانوا رطبين جيدًا.

ولاحظ الباحثون أن هذا يرجع جزئيًا إلى هرمون التوتر "الكورتيزول"، حيث يمكن أن يتسبب في إطلاق الجلوكوز في مجرى الدم، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.

- لمرضى السكري احتياجات أعلى للسوائل

وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة، يمكن أن يكون التبول المتكرر أحد أعراض ارتفاع السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى حلقة مفرغة من المزيد من الجفاف لدى مرضى السكري.

ووجدت دراسة أجريت عام 2018 في مجلة Annals of Nutrition and Metabolism، والتي قيمت الترطيب أثناء النشاط البدني بين الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول، أن المشاركين ما زالوا يشعرون بالعطش بعد شرب كمية كافية من الماء وفقًا لإرشادات التغذية الرياضية، ويعد هذا أمر منطقي، لأن العطش المتزايد هو علامة أخرى على ارتفاع السكر في الدم.