هل نزلات البرد تؤثر على حدوث الحمل؟

هل نزلات البرد تؤثر على حدوث الحمل؟

كتبت- ندى سامي:

نزلات البرد هي عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي العلوي، يمكن أن تسبب أعراضًا مثل سيلان الأنف والعطس والتهاب الحلق والصداع، وقد تؤثر أيضًا على عملية التبويض لدى المرأة، مما قد يؤخر حدوث الحمل.

"الكونسلو" يستعرض في التقرير التالي تأثير التبويض على حدوث الحمل، وفقًا لـ "Women s health".

تأثير نزلات البرد على التبويض

يمكن أن تؤثر نزلات البرد على التبويض لدى السيدات بعدة طرق، تتمثل فيما يلي:

- يمكن أن تؤدي نزلات البرد إلى ارتفاع درجة الحرارة مما يؤدي إلى إجهاد الجسم، مما قد يؤدي إلى اضطراب إنتاج الهرمونات، بما في ذلك الهرمونات التي تنظم التبويض.

- يمكن أن تؤدي نزلات البرد إلى الجفاف مما يؤدي إلى نقص في السوائل، مما قد يؤثر على صحة المبيضين وإنتاج البويضات.

- قد تؤدي نزلات البرد إلى الإرهاق ما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية، مما قد يؤثر على فرص الحمل.

تأثير نزلات البرد على الخصوبة

يمكن أن تؤثر نزلات البرد على الخصوبة لدى النساء والرجال:

- في النساء، يمكن أن تؤدي نزلات البرد إلى تأخير التبويض أو غيابه، يمكن أن يؤدي هذا إلى انخفاض فرص الحمل.

- في الرجال، يمكن أن تؤدي نزلات البرد إلى انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو حركتها. يمكن أن يؤدي هذا أيضًا إلى انخفاض فرص الحمل.

نصائح لتقليل تأثير نزلات البرد على التبويض

فيما يلي بعض النصائح لتقليل تأثير نزلات البرد على التبويض:

-شرب الكثير من السوائل.

-الحصول على قسط كافٍ من الراحة.

-تناول نظامًا غذائيًا صحيًا.

-تجنب التدخين.

-استخدم الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، وتجنب تناول الأدوية بدون استشارة طبية.

نصائح لتحسين عملية التبويض

هناك بعض النصائح العامة التي قد تساعد في تحسين عملية التبويض، والتي تتمثل فيما يلي:

اتباع نظام غذائي صحي

يساعد اتباع نظام غذائي صحي على تحسين صحة المرأة العامة، بما في ذلك صحتها الإنجابية. يجب أن يشمل النظام الغذائي الصحي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.

فقدان الوزن أو زيادة الوزن

يمكن أن يؤدي الوزن الزائد أو الوزن المنخفض جدًا إلى انخفاض الخصوبة. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو الوزن المنخفض جدًا، فتحدث إلى طبيبك حول كيفية الوصول إلى وزن صحي.

ممارسة الرياضة بانتظام

يساعد النشاط البدني المنتظم على تحسين صحة المرأة العامة، بما في ذلك صحتها الإنجابية. يُنصح بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع.

الحصول على قسط كافٍ من الراحة

يساعد الحصول على قسط كافٍ من الراحة على تنظيم مستويات الهرمونات، مما قد يحسن الخصوبة. يُنصح بالنوم من 7 إلى 8 ساعات كل ليلة.

تجنب التدخين

يمكن أن يؤدي التدخين إلى انخفاض الخصوبة لدى النساء والرجال، وإذا كنت تدخنين، فتوقفي عن التدخين لتحسين فرصك في الحمل.

تناول المكملات الغذائية

هناك بعض المكملات الغذائية التي قد تساعد في تحسين عملية التبويض، مثل حمض الفوليك وفيتامين د وفيتامين C وفيتامين E. ومع ذلك، من المهم استشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية.

التخلص من التوتر

يمكن أن يؤدي التوتر إلى انخفاض الخصوبة، فمن المهم إيجاد طرق للتعامل مع التوتر، مثل ممارسة اليوجا أو التأمل أو الاسترخاء.

قد يهمك: حاسبة فترة الإباضة والخصوبة