هل أدوية الكوليسترول تساعد على التخسيس؟

هل أدوية الكوليسترول تساعد على التخسيس؟

كتب - محمد أمين

يعتقد بعض الأشخاص أن تناول أدوية الكوليسترول يعد بابًا للتخسيس وخسارة الدهون، لاعتقادهم أنه يؤدي إلى زيادة ضخ الدم،مما يساعد على حرق أكبر قدر ممكن من الدهون.

لذا، يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، مدى تأثير أدوية الكوليسترول على وزن الجسم.

اقرأ أيضًا: لخفض الكوليسترول- 5 أعشاب تناولها يوميًا

لا علاقة بين أدوية الكوليسترول والتخسيس

قال الصيدلي محمد الأفندي، إن أدوية الكوليسترول لا تساهم في التخسيس وخسارة الوزن، ولكنها منوطة بمنع الدهون السلبية من التكون في الشرايين والأوردة الدموية.

وأشار الأفندي، إلى أن الكوليسترول في الدم عبارة عن نوعين، أولهما نافع ولا بُد أن يكون موجود في الجسم وهو HDL، والأخر ضار ومعروف باسم LDL، وهو الذي يؤدي إلى عدم تدفق الدم بالشكل السليم إلى الأوردة.

وحذر الأفندي، الأشخاص الذين يعانون من السمنة وتكون الدهون في الجسم، من تناول الأدوية المنوطة بعلاج الكوليسترول الضار، اعتقادًا منهم أنها تساهم في التخسيس وخسارة الدهون والحصول على جسم مثالي، مشددا أن التخسيس في الأساس لا بُد أن يكون تحت إشراف طبي متخصص، لأن كل جسم له طبيعته الخاصة.

قد يهمك: علامات في القدمين تكشف الإصابة بالكوليسترول

أسباب نقص الكوليسترول النافع

وفقا لموقع "Medical news today"، هناك العديد من العادات غير الصحية، التي قد تؤثر على نسبة الكوليسترول النافع بالجسم، مثل:

1- نمط الحياة غير الصحي، مثل قلة النشاط البدني، واتباع نظام غذائي غير صحي غني بالدهون المشبعة والدهون المتحولة.

2- التدخين، الذي يمكن أن يقللمن مستويات الكوليسترول النافع.

3- السمنة، يمكن أن تؤدي إلى زيادة مستويات الكوليسترول الضار وخفض مستويات الكوليسترول النافع.

4- بعض الأدوية، مثل حاصرات بيتا ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

5- العوامل الوراثية، قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة لنقص الكوليسترول النافع لأسباب وراثية.