تطورات حالة أحمد العوضي- أخطر المضاعفات الصحية

تطورات حالة أحمد العوضي- أخطر المضاعفات الصحية

كتبت - ندى نجيد

كشف الفنان أحمد العوضي عن آخر تطورات حالته الصحية بعد الإصابة بوعكة صحية خلال الفترة الأخيرة.

وفي مداخلة هاتفية مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر" الذي يعرض عبر فضائية "إم بي سي مصر" مساء الأربعاء، قال العوضي: "تعرضت لنزلة برد ولم ألتفت إليها بالشكل الكافي، وأصيبت بارتفاع في درجة الحرارة ورعشة، فلجأت إلى الطبيب الذي نصحني بالإقامة في المستشفى لمدة 4 أيام".

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، المضاعفات التي يمكن أن تسببها نزلات البرد أو الأنفلونزا، وفقا لما نشره موقع " Every day health".

علاج نزلات البرد

يمكن علاج معظم نزلات البرد ونوبات الأنفلونزا في المنزل وتستمر لمدة أسبوع أو أسبوعين فقط، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تؤدي هذه العدوى إلى مضاعفات صحية متوسطة أو خطيرة مثل التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي .

المضاعفات الخطيرة لنزلات البرد أو الأنفلونزا

تشمل المضاعفات المحتملة لنزلات البرد والأنفلونزا ما يلي:

- التهاب الشعب الهوائية

يحدث التهاب الشعب الهوائية التي تحمل الهواء من وإلى الرئتين عادة بسبب فيروسات البرد والأنفلونزا، ويمكن أن تسبب البكتيريا والمهيجات المستنشقة أيضًا التهاب الشعب الهوائية، وأكثر الأعراض شيوعًا هو السعال المصحوب بالمخاط، وتشمل الأخرى ضيق في التنفس والصفير.

اقرأ أيضًا: لماذا يصاب البعض بنزلات البرد طويلة الأمد؟

- الجفاف

يمكن أن تؤثر نزلات البرد والأنفلونزا على الشهية، مما يقلل من كمية الطعام والسوائل التي يتناولها الشخص، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الجفاف، ويمكن أن تشمل العوامل الأخرى أعراض مثل الإسهال والقيء والحمى.

وتشمل علامات الجفاف عند الرضع أو الأطفال الصغار الخمول، وعدم تبليل الحفاضات لمدة ثلاث ساعات، وجفاف الفم واللسان، وعدم وجود دموع عند البكاء، ويصاب البالغون بالعطش الشديد، أو يتبولون بشكل أقل، أو ينتجون بولًا داكن اللون ، أو يشعرون بالدوار، أو الارتباك، أو الإرهاق.

- التهاب عضلة القلب

يمكن أن يحدث التهاب الطبقة الوسطى من جدار القلب (عضلة القلب)، بسبب فيروسات البرد أو الأنفلونزا، ويبدأ بأعراض خفيفة، مثل التعب أو ضيق التنفس، ولكنه يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب (إيقاعات القلب السريعة أو غير الطبيعية)، أو نوبة قلبية، أو سكتة دماغية.

- التهاب العضلات

يمكن أن تسبب الالتهابات الفيروسية مثل الأنفلونزا التهابًا يدمر ألياف العضلات، وهي حالة تسمى التهاب العضلات المعدي، ويعد العرض الرئيسي هو الضعف، ولكن آلام العضلات والألم ليست غير شائعة، وعادةً ما يهدأ التهاب العضلات من تلقاء نفسه خلال بضعة أيام أو أسابيع.

- التهاب التامور

هو التهاب كيس الأنسجة المحيطة بالقلب (التامور)، عادةً بسبب الالتهابات الفيروسية بما في ذلك نزلات البرد والأنفلونزا، وتشمل أعراض التهاب التامور هي ألم حاد في الصدر يشبه النوبة القلبية بالإضافة إلى الحمى والضعف والسعال، وعادة ما يتحسن التهاب التامور مع القليل من العلاج أو بدون علاج، ولكن الحالات الشديدة تتطلب دخول المستشفى والجراحة.

- الالتهاب رئوي

يمكن أن تؤدي فيروسات البرد والأنفلونزا إلى الالتهاب الرئوي، وهي عدوى رئوية شائعة وربما تهدد الحياة، ويمكن أن تؤدي هذه الفيروسات إلى التهاب رئوي فيروسي أو التهاب رئوي بكتيري، وعادة ما يكون الأخير أكثر خطورة.

وتشمل أعراض الالتهاب الرئوي السعال والحمى وضيق التنفس والتنفس السريع والسطحي والغثيان والقيء، خاصة عند الأطفال الصغار.

وإذا لم يتم علاجه، يمكن أن يصبح الالتهاب الرئوي شديدًا، مع ظهور علامات مثل صعوبة التنفس، وسرعة ضربات القلب، ولون مزرق على الشفاه وسرير الأظافر.

قد يهمك: ألم الصدر بعد نزلات البرد- بما يشير؟

- التهابات الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الأنفية الحاد هو الالتهاب الذي يسبب تراكم المخاط، غالبًا ما يكون سببه نزلة برد، وتعد الأعراض الأكثر شيوعًا هي الاحتقان والصداع وآلام الوجه والمخاط المتغير اللون، وتشمل الأعراض الأخرى فقدان حاسة الشم أو التذوق، والسعال، ورائحة الفم الكريهة، والحمى، وألم الأسنان.