احذرها.. عادات تزيد من الكوليسترول فى الدم

احذرها.. عادات تزيد من الكوليسترول فى الدم

كتبت- ندى نجيد:

يلعب الكوليسترول دورًا حيويًا في تكوين أغشية الخلايا وبناء هرمونات معينة وفيتامين D، ويعد الحفاظ على مستوى صحي للكوليسترول أمرًا حيويًا لتجنب الأمراض والحالات الصحية الضارة.

ويعتبر النظام الغذائي ونمط الحياة من العوامل الرئيسية التي تلعب دورًا في تنظيم مستويات الكوليسترول، ولضمان حياة صحية، يجب اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على نمط حياة صحي.

ويستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية أبرز العادات السيئة التي تتسبب في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وفقًا لما نشره موقع "Healthline".

يُصنف الكوليسترول في الجسم إلى نوعين: الكوليسترول عالي الكثافة، المعروف أيضًا بالكوليسترول الجيد، والكوليسترول منخفض الكثافة أو الكوليسترول الضار.

ويساهم الكوليسترول الجيد في التخلص من الزيادات في الجسم، في حين يتراكم الكوليسترول الضار في الأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل النوبات القلبية.

وهناك عدة أسباب قد تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، ومنها:

عادات تزيد الكوليسترول في الجسم

1. تناول الكثير من السكر

يمكن أن يزيد تناول الكثير من السكر، سواء كان في الطعام أو المشروبات، من نسبة الكوليسترول في الدم، ويُفضل تجنب استهلاك السكريات الصناعية والتفضيل للسكريات الطبيعية.

2. عدم ممارسة الرياضة

يزداد ارتفاع مستويات الكوليسترول عندما يكون الجسم غير نشط أو لا يتمتع بنشاط بدني كاف، كما أن الجلوس لفترات طويلة أمام الشاشات يزيد من هذا الخطر، ولذا يُنصح بالقيام بنشاط بدني يوميًا.

3. التدخين واستهلاك الكحول

يساهم التدخين واستهلاك الكحول بشكل كبير في زيادة الكوليسترول الضار في الجسم، ويجب تجنب الاستهلاك المفرط للكحول والامتناع عن التدخين.

4. قلة النوم

يؤثر عدم الحصول على ساعات نوم كافية على عمل الجسم ويمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات الكوليسترول، ويجب الحرص على الحصول على قسط كافٍ من النوم لتجنب هذا الأثر السلبي، لضمان صحة جيدة وتنظيم مستويات الكوليسترول، يتطلب الأمر اعتماد نمط حياة صحي.

وينصح أيضًا بتجنب تناول الكثير من الأطعمة ذات النسبة العالية من الكوليسترول والدهون المشبعة والدهون المتحولة، وكذلك الحفاظ على وزن صحي.

ويمكن أن تؤثر العوامل الوراثية أيضًا على مستويات الكوليسترول، ولذا يُفضل إجراء فحص روتيني للكوليسترول، خاصًة إذا كان هناك تاريخ عائلي لارتفاعه.