قبل الخضوع لها- إليك مميزات وعيوب عملية تغير

قبل الخضوع لها- إليك مميزات وعيوب عملية تغير

كتبت - هدى عبد الناصر:

هل سمعت من قبل عن عملية تغيير لون العين؟ هي جراحة يتم الخضوع لها، كإجراء تجميلي أو علاجي، لكنها تنطوي على بعض المخاطر.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، كل ما تريد معرفته عن عملية تغيير لون العين، وفقًا لموقع "WebMD".

اقرأ أيضًا: لماذا يتغير لون العين فجأة؟

دواعي إجراء عملية تغيير لون العين

- إذا كان لون العين لا يتناسب مع لون البشرة أو الشعر أو الشكل بشكل عام.

- في حالة الإصابة بمرض ساد "المياه البيضاء"، حيث تساعد عملية تغير لون العين على تحسين الرؤية عند المصابين به، عن طريق إزالة الصبغة من القزحية، بشكل جزئي أو كلي.

- حماية العصب البصري من الضوء الساطع، ومن ثم تقليل خطر الإصابة بالجلوكوما، أحد أمراض الضمور البقعي المرتبطة بالتقدم في العمر.

قد يهمك: هل يمكن أن يتغير لون العينين مع تقدم السن؟

أنواع عملية تغيير لون العين

هناك نوعان لعملية تغيير لون العين، هما:

1- عملية تغيير لون العين بالليزر

مخصصة لإزالة الصبغة من القزحية لدى مرضى ساد، يجريها الجراح تحت تأثير المخدر الموضعي، وعادةً ما تستغرق 30 دقيقة.

2- زراعة القزحية

يستبدل فيها الجراح القزحية الطبيعة بأخرى صناعية ذات لون مختلف، ويخضع لها المريض تحت تأثير المخدر الكلي، وتبلغ مدة إجرائها 60 دقيقة.

قد يهمك أيضًا: 4 ألون غريبة للعين

مخاطر عمليات تغيير لون العين

رغم الفوائد التجميلية والعلاجية لعملية تغيير لون العين، قد تسبب لبعض الأشخاص الأضرار التالية:

- العدوى.

- النزيف.

- الالتهاب.

- الألم.

- فقدان النظر.

اقرأ أيضًا: قد يسبب العمى- إليك مخاطر وشم مقلة العين

نصائح بعد عملية تغيير لون العين

يجب على المريض الالتزام بمجموعة من النصائح بعد إجراء عملية تغيير لون العين، لزيادة فرص نجاحها وتقليل خطر التعرض لآثار الجانبية، وهي:

- اتباع تعليمات الطبيب بعناية.

- تجنب فرك العين.

- عدم استعمال العدسات اللاصقة.

-تجنب التعرض بشكل مباشر لأشعة الشمس.

قد يهمك: أسباب تباين لون العينين- كيف نتعامل معه؟