آلام الظهر- لماذا تزداد حدتها سوءا في الشتاء؟

آلام الظهر- لماذا تزداد حدتها سوءا في الشتاء؟

كتب- كريم حسن:

إلى جانب سيلان الأنف، فإن آلام الظهر هي أحد الآثار الجانبية الأخرى للتعرض للطقس البارد في فصل الشتاء، حيث تعتبر آلام الظهر الناتجة عن الطقس البارد شائعة للغاية، فكيف يمكن الوقاية منها؟

يوضح "الكونسلتو" في السطور التالية، نصائح لتخفيف حدة آلام الظهر في فصل الشتاء، وفقًا لما ذكره موقع "Health shots".

لماذا تزداد حدة ألم الظهر في الشتاء؟

يرتبط الطقس البارد وألم الظهر، حيث تتسبب درجات الحرارة المنخفضة في توتر وتيبس العضلات الداعمة للظهر، وهو ما يؤدي إلى تقلصات العضلات، مما يجعل الأنشطة الأساسية أكثر عرضة للتسبب في زيادة التعب والإجهاد.

إضافة إلى ذلك، غالبًا ما نجد أنفسنا نجلس في أوضاع غريبة لنشعر بالدفء، مما يساهم في زيادة آلام الرقبة والظهر.

هذا، إضافة إلى أنه أشارت دراسة نشرت في المعهد الوطني للصحة العقلية، إلى أن التغيرات الموسمية يمكن أن تؤدي إلى تقلبات مزاجية، المعروفة أيضًا باسم الاضطراب العاطفي الموسمي، وأحد أعراضها هو الأوجاع والآلام، وبالتالي، يمكن أن يكون هذا هو ما يسبب آلام الظهر أيضًا.

كيف يمكن الوقاية من آلام الظهر بسبب الطقس البارد؟

1- كثرة الحركة

تجنب الجمود لفترات طويلة في موقف واحد، وقم بتغيير الأوضاع بانتظام لمنع تصلب العضلات.

2- ارتداء الملابس ذات الطبقات

ارتداء ملابس ذات طبقات للتدفئة وتقليل التعرض للبرد، ومنع تقلص العضلات المفرط.

3- حمامات الماء الدافئ

أخذ حمامات الماء الدافئ، خاصًة قبل النوم، يساعد على استرخاء العضلات وتقليل تصلبها.

4- استخدام المدفئة

استخدم المدفئة للحفاظ على بيئة دافئة داخل الغرفة، ومنع العضلات من التصلب المفرط في الطقس البارد.

5. الموقف الجيد

ابذل جهدًا واعيًا للحفاظ على وضعية جيدة للجسم، وتجنب التراخي أو الانحناء، مما قد يساهم في آلام الظهر.

6- الترطيب

حافظ على رطوبة العضلات بشكل كافٍ لتقليل إرهاق العضلات، وبالتالي تقليل احتمالية الألم والتصلب.

7- اتباع نظام غذائي متوازن

اختر وجبات صغيرة ومتكررة لتجنب الإفراط في تناول الطعام، خاصة الأطعمة الدهنية أو المقلية التي يمكن أن تؤثر على عملية التمثيل الغذائي للعضلات وتؤدي إلى الالتهاب والألم.