بعد ظهورها الأخير- إليك سبب نحافة فاطمة الصفي

بعد ظهورها الأخير- إليك سبب نحافة فاطمة الصفي

كتبت – ندى نجيد:

أثارت الفنانة الكويتية، فاطمة الصفي، جدلًا واسعًا بين متابعيها عبر موقع التواصل الاجتماعي "سناب شات"، بسبب نحافتها الزائدة، التي أسفرت عن تغير ملامح وجهها.

اقرأ أيضًا: أسباب نحافة الوجه- 4 أمراض تكشف عنها

وكانت قد كشفت الصفي في وقتٍ سابق عن إصابتها بالسرطان وخضوعها للعلاج الكيماوي، وهو ما أفقدها القدرة على الإنجاب وسبب لها العقم.

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" العلاقة بين النحافة والسرطان، وفقًا لموقعي "WebMD" و"Very wellhealth".

IMG_6394

العلاقة بين النحافة والسرطان

يعاني مرضى السرطان الذي يخضعون للعلاج الكيماوي من فقدان الوزن أو النحافة الشديدة بسبب:

1- ضعف الشهية

يواجه مرضى السرطان خلال فترة الخضوع لجلسات العلاج الكيماوي صعوبة كبيرة في تناول الطعام، نظرًا لمعاناتهم من ضعف الشهية.

قد يهمك: لمرضى السرطان- أطعمة للتغلب على الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي

2- الغثيان

يعد الغثيان من الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي، يضطر بعض مرضى السرطان إلى تقليل الطعام أو التوقف عن تناوله، لتجنب الشعور به.

3- نقص الفيتامينات والمعادن

قد يتعرض مرضى السرطان لخطر النحافة رغم تناول الطعام، نتيجة لفقدان الجسم قدر كبير من الفيتامينات والمعادن بسبب القيء والإسهال.

قد يهمك أيضًا: أمراض تسبب النحافة- هل تعرفها؟

4- تغير حاستي الشم والتذوق

يؤثر العلاج الكيماوي سلبًا على حاستي الشم والتذوق عند مرضى السرطان، مما يؤدي إلى تغير مذاق ورائحة الطعام لديهم، ومن ثم العزوف عن تناوله.

5- تقرحات الفم

للعلاج الكيماوي تأثيرات سلبية على صحة الفم، حيث يسبب ظهور تقرحات على اللسان أو اللثة أو الجزء الداخلي من الخدين، تشعر مرضى السرطان بالألم عند الأكل، ما يدفعهم لتجنب الطعام.

اقرأ أيضًا: 7 أطعمة يجب تناولها أثناء تلقي العلاج الكيماوي