9 أطعمة تضعف المناعة مع تغير المواسم

9 أطعمة تضعف المناعة مع تغير المواسم
(اخر تعديل 2024-04-02 11:37:06 )

كتبت - ندى نجيد

مع تغير الفصول وبدء فصل الربيع، يزداد خطر الإصابة بالأمراض الموسمية، لذا، من الضروري الحفاظ على نظام مناعة قوي للوقاية من الأمراض الشائعة.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، قائمة بأبرز أنواع الأطعمة التي تضعف المناعة، وفقا لما نشره موقع "Health line".

أطعمة تضعف المناعة

1. الأطعمة الغنية بالسكر

الأطعمة التي ترفع نسبة السكر في الدم بشكل ملحوظ، مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات المضافة، تزيد من إنتاج البروتينات الالتهابية مثل نخر الورم ألفا (TNF-α)، والبروتين التفاعلي سي (CRP)، والإنترلوكين 6 (IL-6)، وجميعها يؤثر سلبًا على وظيفة المناعة.

علاوة على ذلك، فإن ارتفاع مستويات السكر في الدم قد يمنع استجابة العدلات والخلايا البلعمية، وهما نوعان من الخلايا المناعية التي تساعد على الحماية من العدوى.

وثبت أن ارتفاع مستويات السكر في الدم قد يضر بوظيفة حاجز الأمعاء ويؤدي إلى اختلال توازن بكتيريا الأمعاء، مما قد يغير استجابتك المناعية ويجعل جسمك أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

وتزيد الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف من قابلية الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي، لدى البعض.

اقرأ أيضًا: 5 علامات بجسمك تخبرك بضرورة تقوية مناعتك

2. الأطعمة المالحة

الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس ووجبات العشاء المجمدة والوجبات السريعة قد تضعف الاستجابة المناعية لجسمك، حيث أن الأنظمة الغذائية عالية الملح قد تؤدي إلى التهاب الأنسجة وتزيد من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

3. الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من دهون أوميجا 6

يحتاج الجسم إلى دهون أوميجا 6 وأوميجا 3 ليقوم بوظيفته، وتميل الأنظمة الغذائية الغربية إلى أن تكون عالية في دهون أوميجا 6 ومنخفضة في أوميجا 3.

وارتبط هذا الخلل بزيادة خطر الإصابة بالأمراض وربما الخلل المناعي.

ويبدو أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من دهون أوميجا 6 تعزز التعبير عن البروتينات المؤيدة للالتهابات التي قد تضعف الاستجابة المناعية، في حين أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من دهون أوميجا 3 تقلل من إنتاج تلك البروتينات وتعزز وظيفة المناعة.

علاوة على ذلك، تشير الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من السمنة إلى أن تناول كميات كبيرة من دهون أوميجا 6 قد يؤدي إلى خلل في المناعة ويزيد من خطر الإصابة بحالات معينة مثل الربو والتهاب الأنف التحسسي.

4. الأطعمة المقلية

تحتوي الأطعمة المقلية على نسبة عالية من مجموعة من الجزيئات تسمى منتجات التسكر النهائية المتقدمة (AGEs). يتم تشكيل AEGs عندما تتفاعل السكريات مع البروتينات أو الدهون أثناء الطهي على درجة حرارة عالية، مثل أثناء القلي.

وإذا أصبحت المستويات مرتفعة جدًا في الجسم، فيمكن أن تساهم AGEs في الالتهاب وتلف الخلايا.

ويُعتقد أن AGEs تضعف جهاز المناعة بعدة طرق، بما في ذلك عن طريق تعزيز الالتهاب، واستنفاد آليات مضادات الأكسدة في الجسم، والتسبب في خلل وظيفي خلوي، والتأثير سلبًا على بكتيريا الأمعاء.

ويعتقد الباحثون أن اتباع نظام غذائي مرتفع في AGEs قد يزيد من التعرض لأمراض مثل الملاريا ويزيد من خطر الإصابة بحالات طبية مثل متلازمة التمثيل الغذائي وبعض أنواع السرطان وأمراض القلب.

5. اللحوم المصنعة والمشوية

تحتوي اللحوم المصنعة والمتفحمة على نسبة عالية من AGEs.

كما أن اللحوم المصنعة تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة.

وتشير بعض الأبحاث إلى أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة ومنخفضة الدهون غير المشبعة قد تساهم في خلل الجهاز المناعي.

بالإضافة إلى ذلك، قد تساهم الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون المشبعة في حدوث التهاب جهازي وتضر بوظيفة المناعة.

بالإضافة إلى ذلك، تم ربط تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة واللحوم المشوية بأمراض مختلفة، بما في ذلك سرطان القولون.

6. الوجبات السريعة

تم ربط الوجبات السريعة بالعديد من النتائج الصحية السلبية، وتناولها بشكل متكرر قد يؤثر أيضًا على الجهاز المناعي.

وتؤدي الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الوجبات السريعة والأطعمة المعالجة للغاية إلى حدوث الالتهابات، وزيادة نفاذية الأمعاء، وتسبب عدم توازن البكتيريا في الأمعاء، وكل ذلك يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة المناعية.

يمكن أن تحتوي الوجبات السريعة أيضًا على المواد الكيميائية مكرر (2-إيثيلهيكسيل) فثالات (DEHP) وديسونونيل فثالات (DiNP)، وهما نوعان من الفثالات.

ويمكن أن تتسرب الفثالات إلى الوجبات السريعة، على سبيل المثال، من خلال التغليف أو القفازات البلاستيكية التي يتم ارتداؤها أثناء تحضير الطعام.

ومن المعروف أن الفثالات تعطل نظام الغدد الصماء أو إنتاج الهرمونات في الجسم. قد تزيد أيضًا من إنتاج البروتينات الالتهابية التي يمكن أن تضعف استجابتك المناعية لمسببات الأمراض وتسبب خلل التنظيم المناعي.

بالإضافة إلى ذلك، قد تقلل الفثالات من تنوع بكتيريا الأمعاء، مما قد يؤثر سلبًا على جهاز المناعة.

قد يهمك: لتقوية مناعة طفلك- 6 نصائح قبل الخروج من المنزل صباحًا

7. الكربوهيدرات المكررة

تناول الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض والمخبوزات السكرية في كثير من الأحيان قد يضر بجهاز المناعة.

وهذه أنواع من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر في الدم والتي تسبب ارتفاعًا حادًا في مستويات السكر في الدم والأنسولين، مما قد يؤدي إلى زيادة إنتاج الجذور الحرة والبروتينات الالتهابية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات المكررة يغير بكتيريا الأمعاء، مما قد يؤثر سلبًا على جهاز المناعة.

8. الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون

ارتبط النظام الغذائي الغني بالدهون المشبعة ومنخفض الدهون غير المشبعة بخلل المناعة.

ويمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة إلى تنشيط مسارات إشارات معينة تسبب الالتهاب، وبالتالي تثبيط وظيفة المناعة.

وتزيد الأنظمة الغذائية عالية الدهون أيضًا من قابلية الإصابة بالعدوى عن طريق تثبيط جهاز المناعة ووظيفة خلايا الدم البيضاء.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت دراسات القوارض إلى أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون يمكن أن تسبب تغيرات في بكتيريا الأمعاء وتلحق الضرر ببطانة الأمعاء، مما قد يزيد من خطر العدوى والأمراض.

9. الأطعمة والمشروبات المحلاة صناعيًا

تم ربط بعض المحليات الصناعية بتغير تكوين بكتيريا الأمعاء، وزيادة الالتهاب في الأمعاء، وضعف الاستجابة المناعية.

وتشير الأدلة إلى أن المحليات الصناعية، بما في ذلك السكرالوز والسكارين، قد تؤدي إلى اختلال توازن بكتيريا الأمعاء.

ويفترض بعض الباحثين أن الإفراط في استخدام المحليات الصناعية قد يكون ضارًا بصحة المناعة.

وتشير بعض الأبحاث التي أجريت على القوارض ودراسات الحالة المحدودة على البشر أيضًا إلى أن تناول كميات كبيرة من المحليات الصناعية قد يساهم في تطور أمراض المناعة الذاتية.

قد يهمك أيضًا: لتقوية المناعة- 5 أطعمة لا غنى عنها في رمضان