7 أسباب وراء ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

7 أسباب وراء ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

كتبت- ندى سامي:

يعد ارتفاع الكوليسترول من المشاكل الصحية الشائعة التي يمكن أن تؤثر على الأشخاص في جميع الأعمار، بما في ذلك النساء بعد الولادة، ويمكن أن يتسبب ارتفاع الكوليسترول في تراكم الدهون بالشرايين، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أسباب ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة، وفقًا لـ "Very well health".

أسباب ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

يمكن أن ترتفع مستويات الكوليسترول بعد الولادة لعدة أسباب، منها:

1-الهرمونات

تلعب الهرمونات دورًا مهمًا في تنظيم مستويات الكوليسترول، وخلال فترة الحمل، ترتفع مستويات بعض الهرمونات، مثل الإستروجين والبروجستيرون، مما يؤدي إلى زيادة إنتاج الكوليسترول، وبعد الولادة تعود مستويات الهرمونات إلى طبيعتها، ولكن قد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو أشهر حتى يعود مستوى الكوليسترول إلى طبيعته أيضًا.

2-زيادة الوزن

غالبًا ما تكتسب النساء وزنًا خلال فترة الحمل، وزيادة الوزن يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول بعد الولادة، من المهم فقدان الوزن الزائد، لأن ذلك يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول.

3-عدم ممارسة الرياضة

يمكن أن يؤدي عدم ممارسة الرياضة إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول بعد الولادة، من المهم ممارسة الرياضة بانتظام، لأن ذلك يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول وتحسين الصحة العامة بشكل عام.

4-التغذية غير الصحية

يمكن أن تؤدي التغذية غير الصحية، مثل تناول الكثير من الأطعمة الدهنية أو المقلية، إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول بعد الولادة، من المهم اتباع نظام غذائي صحي، والذي يشمل الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك.

5-تاريخ العائلة من ارتفاع الكوليسترول

إذا كان لدى المرأة تاريخ عائلي من ارتفاع الكوليسترول، فقد تكون أكثر عرضة لارتفاع الكوليسترول بعد الولادة.

6-الإصابة بأمراض معينة

يمكن أن تؤدي بعض الأمراض، مثل مرض السكري من النوع 2 أو أمراض الكلى، إلى ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة.

7-استخدام بعض الأدوية

يمكن أن يؤدي استخدام بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل، إلى ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة.

تشخيص ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

يتم تشخيص ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة عن طريق اختبار الدم، ويُوصي الأطباء بإجراء اختبار الكوليسترول بعد الولادة لجميع النساء، خاصًة إذا كان لديهن تاريخ عائلي من ارتفاع الكوليسترول أو عوامل خطر أخرى.

علاج ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

عادة ما يعود مستوى الكوليسترول إلى طبيعته بعد حوالي شهر من الولادة، ومع ذلك، إذا ظل مستوى الكوليسترول مرتفعًا، فقد يوصي الطبيب بإجراء تغييرات في نمط الحياة أو تناول الأدوية.

تغييرات نمط الحياة: يمكن أن تساعد التغييرات في نمط الحياة في خفض مستويات الكوليسترول بعد الولادة، مثل:

ممارسة الرياضة بانتظام: ينصح بممارسة الرياضة بانتظام لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع.

تناول نظام غذائي صحي: يجب أن يشمل النظام الغذائي الصحي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والأسماك.

تجنب الأطعمة الدهنية أو المقلية: يجب تجنب الأطعمة الدهنية أو المقلية، مثل اللحوم الحمراء والأطعمة المصنعة.

فقدان الوزن: إذا كانت المرأة تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فقد يساعد فقدان الوزن في خفض مستويات الكوليسترول.

الأدوية: قد يوصي الطبيب بتناول الأدوية لخفض مستويات الكوليسترول بعد الولادة، خاصةً إذا كانت مستويات الكوليسترول مرتفعة للغاية أو إذا كانت المرأة معرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب.

الرضاعة الطبيعية: يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية في خفض مستويات الكوليسترول بعد الولادة، وتشير الدراسات إلى أن النساء اللواتي يرضعن رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر أو أكثر لديهن مستويات كوليسترول أقل من النساء اللواتي لا يرضعن.

نصائح للوقاية من ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في الوقاية من ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة:

- الحفاظ على وزن صحي قبل الحمل: يمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي قبل الحمل في تقليل خطر ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة.

- ممارسة الرياضة بانتظام أثناء الحمل: يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة بانتظام أثناء الحمل في تقليل خطر ارتفاع الكوليسترول بعد الولادة.

- اتباع نظام غذائي صحي أثناء الحمل: يمكن أن يساعد تناول نظام.

قد يهمك: ارتفاع السكر بعد الولادة- علام يدل؟