5 خرافات شائعة عن الكوليسترول

5 خرافات شائعة عن الكوليسترول
(اخر تعديل 2024-05-01 12:57:53 )

كتبت - ندى سامي

الكوليسترول مادة شحمية ضرورية للجسم، حيث يلعب دورًا هامًا في العديد من الوظائف الحيوية، مثل بناء أغشية الخلايا، وإنتاج الهرمونات، وامتصاص الفيتامينات، إلا أنّ وجوده بكميات زائدة في الدم قد يسبب مخاطر صحية، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية، وهناك الكثير من الخرافات المرتبطة بالكوليسترول والتي قد تساعد في زيادة خطر الإصابة به، أو سوء إدارته لدى المصابين.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، أبرز الخرافات الشائعة عن الكوليسترول، وفقًا لموقع "Very well health".

هل جميع أنواع الكوليسترول ضارة؟

يوجد نوعان رئيسيان من الكوليسترول، أحدهما ضار والآخر نافع:

الكوليسترول الضار: يسبب تراكمه في الشرايين انسدادها، مما يُزيد خطر الإصابة بأمراض القلب.

الكوليسترول النافع: يساعد على إزالة الكوليسترول الضار من الشرايين، وبالتالي يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.

اقرأ أيضًا:

متى يجب الامتناع تمامًا عن الأطعمة التي ترفع الكوليسترول؟

الامتناع عن تناول الأطعمة التي ترفع الكوليسترول ضروريًا فقط للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، بينما يمكن للأشخاص ذوي مستويات الكوليسترول الطبيعية تناول هذه الأطعمة باعتدال.

ومن أبرز الأطعمة المفيدة، والتي تحتوي على نسب من الكوليسترول ما يلي:

- اللحوم الحمراء.

- منتجات الألبان كاملة الدسم: مثل الحليب كامل الدسم والجبن والزبدة.

- يحتوي البيض على نسبة عالية من الكوليسترول، ولكنها تحتوي أيضًا على مواد مغذية أخرى، مثل البروتين والفيتامينات.

هل يمكن معرفة مستوى الكوليسترول من خلال مظهر الشخص

لا يمكن معرفة مستوى الكوليسترول من خلال مظهر الشخص، حيث لا توجد أي أعراض واضحة لارتفاع الكوليسترول في الدم. وقد لا يظهر على أغلب المصابين أي أعراض واضحة، وعادة ما يتم اكتشاف الإصابة عن طريق الخضوع لتحاليل الدم.

هل يمكن خفض مستوى الكوليسترول من خلال الأدوية فقط؟

العلاج الدوائي لارتفاع الكوليسترول يساعد في تقليل نسبة الكوليسترول، ولكن بدون اتباع نمط حياة صحي مناسب يشمل نظام غذائي مناسب ، وممارسة النشاط الرياضي، و فقدان الكيلوجرامات الزائدة، لا تتحسن صحة المريض، وتزداد فرص تعرضه لمضاعفات الكوليسترول المتمثلة في مشكلات الأوعية الدموية وأمراض القلب.

هل يمكن خفض مستوى الكوليسترول بعد سن الخمسين؟

يعتقد البعض أن التقدم في العمر والوصول لعمر الخمسين، لا يمكن فيه علاج الكوليسترول، ولكن ذلك الاعتقاد غير صحيح، إذ يمكن التحكم في نسبة الكوليسترول في أي عمر طالما المريض يتبع نمط حياة صحي مناسب ويتناول العلاج اللازم.

نصائح لخفض مستوى الكوليسترول

يمكن خفض نسبة الكوليسترول والوقاية من المضاعفات المرتبطة به، عن طريق اتباع عدد من النصائح الهامة، التي تتمثل فيما يلي:

- اتباع نظام غذائي صحي، إذ نصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والبقوليات. وتقليل تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والدهون المتحولة.

- ممارسة الرياضة بانتظام، ينصح بممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع.

- الحفاظ على وزن صحي، يساعد إنقاص الوزن على خفض مستوى الكوليسترول.

- الإقلاع عن التدخين، إذ يعد التدخين أحد أهم عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب.

- ينصح باستشارة الطبيب بانتظام لقياس مستوى الكوليسترول والحصول على النصائح العلاجية المناسبة.

- فقدان الوزن الزائد، لأن السمنة أحد العوامل التي تحفز زيادة نسبة الكوليسترول.

قد يهمك: بدون تحليل.. كيفية معرفة ارتفاع نسب الكوليسترول؟